عاجل

تقرأ الآن:

الفورمولا واحد وشروط السلامة بعد 20 عاماً على اسوأ حوادثها


رياضة

الفورمولا واحد وشروط السلامة بعد 20 عاماً على اسوأ حوادثها

رغم التحسن الكبير الذي شهدته سباقات الفورمولا واحد لناحية شروط السلامة، لكنها ما تزال تشكل خطراً.

وبدأت هذه التحسينات قبل عشرين عاماً ، اثر سباق سان مارينو في ايمولا عام 1994 الذي شهد اكثر من مأساة.

ففي 29 من نيسان/ ابريل تعرض البرازيلي روبنز باريكايللو لحادث رهيب، نجا منه باعجوبة.

وفي اليوم التالي من هذا السباق، تعرض النمساوي رولاند راتيزينبيرغ لحادث مريع ادى لوفاته.

لحقه بعد يوم البرازيلي ايرتون سينا في الاول من مايو / ايار.

وكان هذا السباق اكثر سباقات الجائزة الكبرى دموية. وشكل مفترقاً لوضع شروط السلامة والامان للسباق فيما بعد. اذ تم اخذ الدروس من هذه الحوادث حيث انه تم تطوير مواصفات الخوذة بتبطينها بنوع معين من الرغوة الصناعية مع مسند للرقبة. واصبحت تجارب الاصطدام اكثر قوة وتم توسيع مساحة قمرات القيادة اضافة لاستخدام عجلات ذات جودة اعلى، واتخاذ قرارات قاسية في مواجهة السائقين المخالفين من قبل الاتحاد الدولي لسباقات السيارات للحد من مخاطر السرعة الزائدة كما حدث اكثر من مرة مع الالماني مايكل شوماخير. وفي احداها عاقبه الاتحاد بالتراجع عشرة مراكز خلال سباق سبا في بلجيكا وذلك بعد ان كاد ان يدفع باريكيللو بالاصدام بحائط حلبة سباقات المجر الكبرى عند محاولته تعديه.

لكن ابطال هذه السباقات كنيكو روزبيرغ وسيباستيان فيتيل يؤكدان على ان السباق ما يزال يشهد مخاطر كبيرة.