عاجل

عقوبات أمريكية وأوروبية جديدة فرضت على روسيا، لحثها على تهدئة الأوضاع في أوكرانيا. وأعلن الاتحاد الأوروبي عقوبات على نحو خمس عشرة شخصية روسية، على خلفية دعم موسكو الانفصاليين في شرق أوكرانيا، تزامنا مع تصاعد التوترات ميدانيا في مدن انفصالية عدة.

ومن بين الشخصيات المعنية بالعقوبات دمتري كوزاك مساعد رئيس الوزراء، وفاليري جيراسيموف قائد أركان القوات المسلحة.

وقد نشرت المجلة الرسمية للاتحاد الأوروبي قائمة الأشخاص الذين يعتبرون مسؤولين عن تهديد وحدة أوكرانيا الترابية وسيادتها، وتعلقت العقوبات بمنعهم من السفر وحجز أرصدتهم.
ويقول المدير التنفيذي لمركز المصالح الوطنية بول ساندرز:

“أعتقد أن المشكلة الأساسية مع مقاربة إدارة الرئيس أوباما هي أنها تخلط بين عقوبات ليس لها تأثير، مقابل ما تردده من كلام، ما يجعل من الصعب على روسيا أن تمتثل”.

وشملت العقوبات أيضا موالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
وبحسب مصادر دبلوماسية فإن قائمة الأسماء المهددة بالعقوبات قد تطول خلال الأسابيع المقبلة، إذا تدهورت الأزمة.

من جانبها اتهمت موسكو الولايات المتحدة بأنها تقيم الستار الحديدي من جديد أمام روسيا، بمنع واشنطن نقل التكنولوجيا، وقالت إنها لا ترى أثرا للعقوبات على شركات التكنولوجيا المتقدمة، وأن موسكو ستعوض واردات الصناعات الدفاعية بمنتوجاتها.