عاجل

عائلة ماكميلان في أونتاريو بكندا قررت العيش على طريقة منتصف ثمانينيات القرن الماضي وهي الفترة التي ولد خلالها مورغان وبلير. العائلة تخلت لمدة عام عن كل مظاهر التكنولوجيا من آجهزة وآلات. الزوجان أرادا من خلال هذه المبادرة أن يؤكدا لأبنائهم أنه بإمكانهم العيش دون الأجهزة فائقة التكنولوجيا.

“ أود القول إنّ علاقاتنا تغيرت“، تقول الزوجة.

“ مجرد تناول العشاء مع الأطفال وتشجيعهم على الحديث“، قال الزوج.

“ الأمر شبيه بنظام غذائي وكأنك تأخذ قطعة من اللحم، دعنا نقول. في آخر يوم لا تشعر برغبة في تناول قطعة اللحم لأنك أنجزت الكثير“، يضيف الزوج.

الوالد لم يتردد في تحفيز إبنه على اللجوء إلى الألعاب القديمة عندما أصرّ الصغير على اللعب بجهاز الأيباد وقد كانت الفرصة مناسبة للوالد بالسفر عبر الزمن إلى مرحلة من مراحل طفولته.