عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الوزراء الهولندي ينفي نية مغادرة منطقة اليورو


العالم

رئيس الوزراء الهولندي ينفي نية مغادرة منطقة اليورو

تذكر الصحافة الهولندية كيف أن رئيس الوزراء مارك روته هدد بخروج بلاده من منطقة اليورو عام ألفين واثني عشر، إذا أقرت بروكسل خططا تفرض إصلاحات على الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة اليورو، وذلك ببادرة من رئيس المجلس الأوروبي هيرمن فان رومبوي.

وفي آخر رسالة للبرلمان نفى روته ذلك و قال إن حكومته ليست لها نية في مغادرة الاتحاد، وإنه لم يفكر قط في ذلك.

ولم يكن حزب الحرية بزعامة غيرت فيلدرز يحلم بأحسن من هكذا بداية للحملة الانتخابية الأوروبية. ويقول فيلدرز:

“لقد كانت مفاجأة سارة، أذكر أن السيد روته قال لحزبي ان مجرد التفكير في مغادرة منطقة اليورو فكرة جنونية، وقد طلب نقاشا عاجلا في البرلمان الهولندي وآمل أن يدعمني، ويمكن للسيد روته أن يفسر ما قاله حقيقة”.

ويرى بعض المحللين أن البادرة لن تدفع الحكومة الهولندية إلى مغادرة منطقة اليورو، ولكن يمكنها أن تعطي شرعنة لحجج فيلدرز. ويقول الباحث في جامعة روتردام كريس ألبرتس:

“الناس الذين صوتوا لفيلدرز لا يهمهم ما يفكر فيه روته وما لا يفكر فيه، أعني بالنهاية أن المشلكة مع روته هي أنه يتوصل دائما إلى توافقات لا يريدها أولئك الناخبون”.

من جانبه يقول موفد يورونيوز إلى لاهاي أولاف بيرنز:

“انتقدت أحزاب عديدة بحدة رئيس الوزراء مارك روته، متهمة إياه بأنه يخشى المعارضين لأوروبا مثل فيلدرز، ولذلك هو يتبنى مواقفهم”.