عاجل

غلاء المعيشة يثقل كاهل اليونانيين

تقرأ الآن:

غلاء المعيشة يثقل كاهل اليونانيين

حجم النص Aa Aa

قد يكون الاقتصاد اليوناني آخذ في التحسن، ولكن مستوى معيشة اليونانيين بقي متدهورا، وهذا ما يعكسه التهافت على غذاء مجاني وزعه بائعون متجولون في العاصمة أثينا ومدن أخرى.

مئات الأشخاص أحاطوا بالبائعين، كل يريد حصة قبل الآخر.
وتقول متقاعدة يونانية:

“كيف يمكننا دفع الضرائب في حين أن منحة التقاعد لا تتجاوز خمسمائة يورو بعد نحو ثلاثين عاما من العمل؟ الرسالة هي أن الناس جوعى، فيما ساماراس وفينيزيلوس وغيرهم يبنون المنازل وينفقون ملايين اليورو”.

ويعبر توزيع البضائع مجانيا عن احتجاج الباعة ضد التغييرات التي أقرتها الحكومة بشأن تجارتهم، التي ستكون أكثر تنافسية وأكثر شفافية.

وكانت مظاهر التعافي ظهرت على الاقتصاد اليوناني بعد أربع سنوات من الأزمة، وقد حققت اليونان فائضا وتمكنت من العودة إلى الأسواق، ولم يكن ذلك دون ثمن، فقد خفضت خلال السنوات الماضية أجور اليونانيين ومنح التقاعد الخاصة بهم، ووقع تسريح آلاف العمال وعديد الشركات أغلقت بسبب تراجع الاستهلاك، ما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة إلى أكثر من خمسة وعشرين في المائة، وزيادة نسبة الفقر إلى عشرين في المائة.