عاجل

تقرأ الآن:

إيفان أتال يسرق ماسة ثمينة من بيرينيس بيجو


إيفان أتال يسرق ماسة ثمينة من بيرينيس بيجو

Le Dernier Diamant فيلم فرنسي من إخراج
إيريك باربيي وبطولة النجمين الفرنسيين إيفان أتال وبيرينيس بيجو ويتمحورحول سرقة ماسة ثمينة.

يقول مخرج الفيلم:“هذه هي الماسة التي سيسرقها إيفان، إنها تقدر بخمسين مليون يورو. إنها رائعة، هي من ستبيعها وهو من سيسرقها.

إيفان أتال يتقمص في هذا الفيلم دور سيمون الذي يخرج من السجن ليبدأ في التخطيط لسرقة ماسة أسطورية، خلال بيعها في مزاد علني.
أما بيرينيس بيجو، فتتحول في هذا الفيلم إلى جوليا التي تريد بيع ماسة عثرت عليها والدتها، التي ما لبثت أن توفيت في ظروف غامضة.

وكما هي العادة في الأفلام السرقة، يقوم الفيلم على مراحل ثلاثة تبدأ بمرحلة التخطيط ثم السرقة ثم محاولة إحباط المؤامرة.

يضيف مخرج الفيلم:“في الواقع السينما الفرنيسة كانت غنية جدا بهذه النوعية من الأفلام – ما بين الخمسينات والسبعينات-
الكثير من المخرجين اهتموا أنذاك بهذا النوع من السرد وأنا مسرور جدا لإحياء هذا الأسلوب السينمائي في فيلم “لو ديرنيي ديامون” والذي تم التخلي عنه نوعا ما في فرنسا.”

الممثل الفرنسي إيفان أتال عرف إشعاعا عالميا في ألفين وستة بعد مشاركته في فيلم “ميونيخ” لستيفن سبيلبرغ. أما بيرينيس بيجو فحلقت عاليا في عالم الشهرة بفضل الفيلم الصامت “ذو آرتيست” أو “ الفنان” ثم فيلم “ ذو باست” أو “الماضي” للمخرج الإيراني أصغر فرهادي والذي نالت بفضله جائزة أفضل ممثلة في مهرجان كان السينمائي.

يقول مراسل يورونيوز:“لقد فزتما بعديد الجوائز وعرفتما نجاحا كبيرا. هل أصبحتما أعلى سعرا؟”

فتجيبه بيرينيس بيجو:“أصبحت أغلى؟ نوعا ما .ليس كثيرا في الواقع.”
فيما يعقب المخرج:” اتعلمون لماذا أصبحت أعلى سعرا؟ لأنها أكثر ندرة وفي هذه الحالة تصبح أغلى، وهذا طبيعي، إنها التكلفة العالية للغياب. فالآن أصبحت من صنف الممثلات اللواتي يقمن باختيارت محددة”
بيرينيس بيجو تضيف:“أي أنه إذا كانت هناك مشاريع مهمة. ستكون فرصة عرضها علي أكبر من قبل.”

الفيلم لا يخلو من لمسة رومانسية تظهر في علاقة الحب المعقدة التي تجمع بين البطلين.

يقول أتال بهذا الخصوص:“الأموركانت هادئة تماما وطبيعية بيني وبين برينيس وذلك منذ اليوم الأول للتصوير. من الطبيعي أن العلاقة تطورت بيننا بناءا على تطورمعرفتنا ببعضنا البعض وعلى المشاهد التي جمعتنا معا. كما أنها كانت مبتسمة طول الوقت.” ويعقب المخرج:“المشاهد التي جمعتهما طغت عليها هذه الخفة، وكان اللقاء بينهما ممتعا. في بعض الأحيان كان إيفان يشارك بيرينس لحظات من المرح في ما يتعلق بالسيناريو والمشاهد التي يطغى عليها الصمت وكيفية التعامل معها.”

يضيف أتال:“الأكيد أننا تساءلنا عن مدى تناغم هذا الثنائي الذي نشكله وأعتقد أننا نجحنا في تحقيق ذلك تماما.”

وتعقب بيجو:” بالفعل لقد نجحنا في ذلك لأن السيناريو كان جيدا ومدير العمل كانت له رؤيته الخاصة، التي يوجهنا ويؤطرنا من خلالها وكان دائم التفكير في كيفية تقديم قصته.
المهم أن الفيلم ظهر بشكل جيد على الشاشة وكنا صادقين فعلا.”

لكن ما هي انتظارات المخرج من عمله السينمائي هذا؟

يقول:“ما يحدد قيمة هذا النوع من الأفلام هو الإثارة. أي كيف نسطتيع مفاجأة الجمهور بأخذه في مسار معين، ثم يكتشف في وقت ما أن هذا المسار ينتهي بشيء مختلف جدا عما كان ينتظره.”

فيلم “Le Dernier diamant” قدم عرضه العالمي الأول في فرنسا ومن المنتظر ان يصل إلى قاعات السينما الأوروبية في فترة لاحقة من العام 2014.

Bonus interview with film crew

اختيار المحرر

المقال المقبل
جيا كوبولا تقدم أولى أفلامها في مهرجان تريبيكا السينمائي

جيا كوبولا تقدم أولى أفلامها في مهرجان تريبيكا السينمائي