عاجل

الانتخابات العراقية تجرى وسط تصاعد أعمال العنف ذات الطابع الطائفي في البلاد التي تشهد أسوأ أعمال عنف منذ العام 2008.

المواطنون يخشون الخروج من منازلهم والتوجه إلى مراكز الاقتراع بسبب الانفجارات ما سيؤتر سلبا على نسبة الاقبال.

العراقيون يأملون في أن تقود الانتخابات التشريعية البلاد نحو تغيير واقع البلاد التي يعصف بها العنف يوميا من أكثر من عقد.

تقول هذه المواطنة العراقية:” نحن لا نريد هذه الحياة وهذه المعيشة، نأمل في أن تتوقف الانفجارات، لكي نعيش في سلام.”

ويضيف هذا الرجل:” هذا عرس انتخابي جديد يمر على العراق والعراقيين، نحن نطمح للتغيير ونطمح إلى أن يتقدم البلد إلى الأمام ويعود إلى سابق عهده.”

ورغم التدابير الأمنية المشددة قتل وجرح العشرات على الأقل شرقي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد وفي كركوك حسب ما أعلنته الشرطة.

نيكولاي ميلادينوف المبعوث الخاص للأمم المتحدة:“لجنة الانتخابات العراقية قامت بالإعداد لهذه الانتخابات التشريعية بطريقة مهنية عالية. لديها الكثير من القدرات ويجب على جميع القوى السياسية في هذا البلد أن تثق بها ،لأن اللجنة تبذل قصارى جهدها لضمان إجراء الانتخابات بطريقة سليمة.”

شعار التغيير هو العنوان الأبرز لجولة الانتخابات الثالثة العراقيىة.

موفد يورونيوز إلى بغداد محمد شيخ إبراهيم:“مشاعر مختلطة تسيطر على العراقيين هذا اليوم حيث مشاعر التفاؤل بمستقبل أفضل، ممزوجة بالخوف من حدوث عمليات تفجيرية قد تستهدف مراكز الاقتراع، وترقب لما سيحمله صندوق الانتخاب لشعب أرهقته الخلافات السياسية ويأمل في التغيير.”