عاجل

تقرأ الآن:

خوسيه مانويل باروزو": على خليفتي أن يكون بصحة جيدة، و شغوفا بحب أوروبا و صبورا"


العالم

خوسيه مانويل باروزو": على خليفتي أن يكون بصحة جيدة، و شغوفا بحب أوروبا و صبورا"

قام خوسيه مانويل باروزو، بآخر جولاته ، في زيارة للولايات المتحدة،و ذلك قبل أن يغادر منصبه رئيسا للمفوضية الأوروبية بواشنطن ، التقى باروزو، بأعضاء الكونغرس و بموظفي المحكمة العليا،و منحت له جائزة التميز العالمية للقادة، بعد عشر سنوات من توسيع قاعدة الاتحاد الأوروبي صرح باروزو أن أوروبا قوية و أكثر أمنا
.يورونيوز:

سيادة الرئيس،لنتحدث معكم عن العلاقة بين الاتحاد و أمريكا،فقد كان لفضيحة تجسس الأمن القومي وقع شديد في أوروبا،و تداعيات خطيرة أيضا، كما نلاحظ تعقد بعض المفاوضات التجارية بين الجانبين،فما هو جدوى المفاوضات و كيف تنظرون إلى الأمور من وجهة نظر شخصية؟
خوسيه مانويل باروزو
ينبغي أن ندرك أن الشراكة عبر الأطلسي، في مجالات التجارة والاستثمار يمكن أن تحدث تحولا في المسار الاقتصادي العالمي،لأن علاقاتنا وطيدة بما يكفي،في التجارة والاستثمارات، توجد بعض المنغصات فعلا، مثلا قضية التجسس الأمني من قبل وكالات أمريكية هي مسألة خطيرة و قد عبرنا عن قلقنا بطريقة حازمة جدا و صارمة لشركائنا الأمريكيين،لكننا نحرص على معالجة تلك الاهتمامات عبر الحوار أيضا.
يورونيوز:
بشأن أوكرانيا: يحظى الرئيس الروسي بشعبية في بلده، أما العقوبات فلم تغير من واقع الأمر شيئا. متى سيكون وقع العقوبات قويا و متى سيفهم الروس حجم التهديد ؟ خوسيه مانويل باروزو:
هدفنا هو أن نظهر لموسكو،أنه مهم جدا نزع فتيل الوضع المتأزم،لكن الروس لم يقوموا بشيء في هذا المضمار،و كان عليهم الأخذ بنظر الاعتبار بمسألتين:
أولا: التحدث إلى الانفصاليين،الذين يحدثون قلاقل في الجزء الشرقي من أوكرانيا،و حثهم على وضع السلاح ووقف التحركات .
ثانيا: أتخاذ قرار لإلغاء قرار مجلس الدوما والذي يقضي،بالترخيص باستخدام القوة
في أوكرانيا.
يورونيوز:
في غضون أشهر ستغادر المفوضية،ما هي مشاعرك؟ ماذا عن رضاك و عن خيبات الأمل و حتى أخطائك ؟ خوسيه مانويل باروزو:
خلال ظروف عصيبة جدا، تمكنا من الحفاظ على أوروبا موحدة،و منفتحة و قوية أكثر من أي وقت مضى،و هذا يعني بالنسبة لي قبولا و رضا كبيرين،و يظهر أن الاتحاد قوي ،و أكبر من أن يتفكك ،و أنا فخور بأن المفوضية قد أسهمت في تحقيق ذلك المراد يورونيوز:
سوف تتعرف إلى من يخلفك، ما هي النصائح التي تود أن تقدمها له ؟
خوسيه مانويل باروزو:
في العادة، لا يفضل الخلف الاستماع إلى نصائح من سبقوهم،و لكن لو تفضلتم، فإنني أريد أن أقول لمن يخلفني،في رئاسة المفوضية الأوروبية،أن عليه التحلي بالصبر،ليس من السهل أن تترأس مفوضية أوروبية بثمانية و عشرين عضوا،و هي إدارة مهمة جدا،و أسدي له، نصيحتي بأن يعمل مع كل الأعضاء،و مع المجلس و البرلمان الأوروبيين،كما عليه أن يتسم بالصرامة و الصبر و يفضل أن يكون بصحة جيدة،و لكن يجب أن يكون للخليفة إحساس يعبر عن شغف بأوروبا،و بفضل الصبر و الشغف يمكن بلوغ ما تصبو إليه.