عاجل

مظاهرات في الفاتح من مايو للمطالبة بتحسين ظروف العمل ورفع الأجور

تقرأ الآن:

مظاهرات في الفاتح من مايو للمطالبة بتحسين ظروف العمل ورفع الأجور

حجم النص Aa Aa

الفاتح من مايو-أيار كان فرصة لملايين العمال في القارة الآسيوية للتعبير عن مطالبهم عبر مسيرات ومظاهرات ضخمة. ففي بنغلاديش خرج مئات الآلاف إلى الشوارع مطاليبن بتحسين ظروف العمل حيث طالب المتظاهرون وعلى رأسهم عمال النسيج، الذين كثيرا ما يتعرضون إلى حوادث عمل السلطات بالتدخل لحماية حقوق العمال ورفع أجورهم. الكل مازال يتذكر إنهيار أحد مصانع النسيج الذي خلف أكثر من ألف قتيل العام الماضي، هذه السيدة تقول: “ مطلبنا في هذا الفاتح من مايو هو أن تقوم السلطات بالتدابير القانونية ضد صاحب مصنع رانا بلازا. الى جانب ذلك، نحن نأمل أيضا أن يتم ضمان التعويض لأولئك العمال الذين ما زالوا في عداد المفقودين. ويجب تعويض المتضررين على أساس فقدان الكسب في المستقبل”.

وفي كوالالمبور تظاهر آلاف الأشخاص للإحتجاج على ضريبة جديدة تعتزم الحكومة فرضها ونددوا بمحاكمة زعيم المعارضة أنور ابراهيم وطريقة معالجة أزمة الطائرة المفقودة التي كانت تقوم بالرحلة ام اتش ثلاثمائة وسبعين. ونظمت التظاهرة في مناسبة يوم العمال للاحتجاج خصوصا على ضريبة على البضائع والخدمات يبدأ سريانها في نيسان-أبريل المقبل وقد نددت المعارضة بهذه الضريبة وقطع الدعم الحكومي عن بعض القطاعات في الآونة الأخيرة في إطار خطوات تتخذها الحكومة لتحويل أعباء خفض العجز المتزايد إلى المستهلك العادي.

وجرت تظاهرات أخرى أيضا في أندونيسيا والفيليبين ولكن أيضا في اقتصادات تعتبر بين الأكثر تطورا في آسيا مثل هونغ كونغ وسنغافورة وسيول او حتى تايوان حيث تظاهر عشرة آلاف شخص في تايبيه للمطالبة بزيادة الرواتب.