عاجل

غداة إنتهاء الإنتخابات التشريعية في العراق و إنطلاق عملية فرز الأصوات، تعيش البلاد حالة من التوثر خوفا من حدوث إعتداءات آخرى بعد موجة التفجيرات الإنتحارية التي إستهدفت عددا من المدن العراقية في يوم الإقتراع أصيب فيها العشرات.

الجيش العراقي الذي قام بنشر وحداته داخل البلاد لتأمين مراكز الإنتخاب و الفرز يؤكد أنه قد إكتسب خبرة كبيرة خاصة بعد الإنسحاب الأمريكي، حيث يعد الأقوى في المنطقة في محاربة الإرهاب كما يقول هذا الجندي:

“ بصراحة، لقد إكتسبنا خبرة كبيرة منذ 10 سنوات، حاليا تجربتنا تفوق خبرة جيوش دول الجوار، فأكيد الإرهاب لن يتغلب علينا في الوقت الحاضر”

العراقيون تحدوا التهديدات الأمنية و صوَتَ أكثر من نصفهم في الإنتخابات التشريعية، و هم بصدد إنتظار النتائج التي سيعلن عنها بعد أسابيع، حيث يأمل الشعب العراقي في الخروج من دوامة التوتر و العنف التي يعيشها منذ سنوات كما يقول مراسل يورونيوز.

“ الجيش العراقي ما ان يخرج من حرب، حتى يدخل في آخرى، تحديه الأكبر هذه الأيام هو العمليات الإنتحارية التي لا يعرف لها مكان و لا زمان، فبالكاد يمر أسبوع على العراقيين دون عملية إرهابية تزهق آلالاف العشرات.”