عاجل

في أغلب المدن المناهضة للحكومة الأوكرانية شرقي البلاد، هاجم الانفصاليون المباني الحكومية وسيطروا عليها، وفي مدينة دونتسك فعلوا الشيء نفسه مع مكتب النائب العام للمنطقة.

حاولت مجموعة من الانفصاليين أولا دخول المبنى لكن عناصر الشرطة أطلقت عليهم الغازات المسيلة للدموع، وهو ما أثار غضب الحشود من الموالين لروسيا فانهالوا على عناصر الشرطة بالحجارة والضرب إلى أن اقتحموا المبنى ورفعوا عليه علم الاقليم الانفصالي، كما تم إجلاء عناصر الشرطة وتجريدهم من أدواتهم. ويقول متظاهر موال لروسيا:

“بدأ عناصر الشرطة بإلقاء الغازات المسيلة للدموع علينا، وقد نقل اثنان من الانفصاليين إلى المستشفى، أحدهما في غرفة العناية المركزة. لم نتوقف وتمكنا من الدخول”.

وتعد دونتسك معقلا لمؤيدي الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، التي تم خلعه بعد أشهر من الاحتجاجات،
ومعارضوه في الحكومة التي أعقبته تسيطر بالكاد على بعض المدن في شرق البلاد.