عاجل

إيرلندا: تباين ردود الأفعال بشأن إعتقال جيري ادامز

تقرأ الآن:

إيرلندا: تباين ردود الأفعال بشأن إعتقال جيري ادامز

حجم النص Aa Aa

إعتقال رئيس حزب الشين فين الجمهوري الشمال إيرلندي جيري ادامز الأربعاء بتهمة قتل جين مكونفيل عام 1972 يثير الكثير من الجدل في المملكة المتحدة. النائب الأول لإيرلندا الشمالية مارتين ماك جينيس وصف إعتقال أدامز بالمحاولة المتعمدة للتأثير على الانتخابات الأوروبية والمحلية في ايرلندا، فيما أعرب بيتر روبنسون، الوزير الأول لإيرلندا الشمالية عن دعمه للشرطة، معتبرا العملية إحتراما للقانون.

مارتين ماك جينيس:

“إعتقاله بمثابة محاولة متعمدة للتأثيرعلى نتائج الإنتخابات التي من المقرر أن تجرى في غضون ثلاثة أسابيع في شمال وجنوب الجزيرة”

بيتر روبنسون:

“كل ما يمكنني قوله هو أنه تعزيز للعملية السياسية في أيرلندا الشمالية، على الناس أن تعرف أن لا أحد فوق القانون “.

من جهته رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أستبعد أن تكون القضية مناوئة سياسية بقوله:

“ النظام القضائي لدينا مستقل، سواء كما هو الشأن في أيرلندا الشمالية، و ليس هناك أي تدخل سياسي على الإطلاق في هذه المسألة.”

ادامز نفى ان يكون له اي دور في الجريمة الأكثر شهرة في تاريخ ايرلندا الشمالية، واصفا الإتهامات الموجهة إليه بـ “الحاقدة”. حزب الشين فين كان يعتبر الجناح السياسي للجيش الجمهوري الايرلندي، قام بتنفذ حملة عنيفة خلال ثلاثة عقود في مواجهة الحكم البريطاني لايرلندا الشمالية. ويتقاسم الحزب السلطة حاليا مع حزب الاتحاد الديمقراطي الموالي لبريطانيا في الحكومة في بلفاست.