عاجل

حلبة إيمولا لسباقات السيارات امتلأت الخميس بألاف محبيي الفورمولا واحد في الذكرى العشرين لوفاة أسطورة هذه الرياضة أيرتون سينا.

وقفة أمام المنعرج الذي فارق فيه سينا الحياة شارك فيها عدد من رسميي فريق فيراري إلى جانب سائقيه فرناندو ألونسو وكيمي رايكونن.

سينا السائق البرازيلي توفي يوم الفاتح من مايو أيار أربعة وتسعين من القرن الماضي إثر تعرضه لحادث مروع على متن سيارة ويليامس خلال سباق الجائزة الكبرى لسان مارينو.

وعلى غرار ما عرفته حلبة إيمولا كان البرازيليون أيضا في الموعد بعد مضي عشرين سنة عن رحيل نجمهم بتنظيم عدت تظاهرات تكريمية لروح ماجيك سينا كما يلقب.

سينا من مواليد ألف وتسعمائة وستين بساو باولو، دخوله عالم سباق السيارات كان في سن مبكر حيث توج بطلا لأمريكا الجنوبية في اختصاص الكارتينج وهو في السابعة عشرة من العمر.

تألّق فتح له أبواب اختصاصات أخرى ليصل إلى الفورمولا واحد في أربعة وثمانين من القرن الماضي ويتوج ثلاث مرات بلقب البطولة.

في مشواره الإحترافي تفوق سينا في واحد وأربعين جائزة كبرى كما افتك بصدارة الإنطلاق في خمسة وستين سباقا.

رحيله في الرابعة والثلاثين من العمر ترك بصمة كبيرة ومميّزة في عالم الفورمولا واحد، فإضافة إلى تقنيته الفريدة التي أصبحت مرجعا لعدد من السائقين تمّ تبني عدّة تدابير صارمة لتعزيز سلامة وأمن السائقين في المنافسة.