عاجل

تقرأ الآن:

فيلم مكسيكي حول الإنتهاكات الجنسية للقس مارسيال ماسيل


ثقافة

فيلم مكسيكي حول الإنتهاكات الجنسية للقس مارسيال ماسيل

“الطاعة المثالية” لمخرجه ومؤلفه لويس أوركيزا، يتطرق إلى قصة القس المكيسكي ومؤسس أخوية “فيلق المسيح”.
مارسيال ماسيل، الذي اتهم باقتراف العديد من الإنتهاكات الجنسية بحق عدد كبير من القصر من طلبة اللاهوت وإنجاب ثلاثة أطفال على الأقل، جراء معاشرته الجنسية السرية لسيدتين وذلك بين عامي 1997 و2005، أي في فترة البابا يوحنا بولس الثاني.

يقول مخرج الفيلم: “ بالنسبة لي، البابا هو أيضا مذنب وذلك أمر واضح لأنه متواطىء في هذه القضية، نعلم مثلا أن الجنرال هو شخص مسؤول عن جنوده وإذا قام أحدهم بخطإ، تتم مساءلة الجنرال ومقاضاته عما حدث، ولكن البابا يوحنا بولس الثاني لم يقاضى، لكننا نعلم في المقابل، أن هناك كهنة مثاليين في الكنيسة الكاثوليكية.”

الفاتيكان شكل لجنة رسولية لزيارة أخوية “فيلق المسيح” بعد تكرار الاتهامات بحدوث اعتداءات جنسية داخلها منذ عام 2004.

وبرغم نفيه للإتهامات الموجهة إليه، تنحى القس مارسيال ماسيل عن رئاسة هذه الأخوية في الفين وخمسة ثم أقيل من الهيئة الكهنوتية في ألفين وستة بطلب من البابا بنديكت السادس.

يقول الممثل خوان مانويل برنال: “أنا لا أعتقد أن نبحث عن إثارة فضيحة أو السخرية مما حدث، نحن نحاول ببساصة رواية القصة، والغوص في العقل الباطني لهذا الرجل وهو برأي ما يهم المتفرج . نحن نعتقد أن كل الناس يعرفون هذه القصة وتعلمون أننا نقرأ أحيانا قصة ثم ننساها، والأمر المرعب أن الأعتداءات الجنسية في الكنيسة متواصلة، لذلك أنجزنا هذا الفيلم.”

البابا يوحنا بولس الثاني لم يعاقب القس مارسيال ماسيل، أما خليفته البابا بنيديكت السادس ورغم اعترافه ضمنيا بما ارتكبه هذا القس، فإنه اكتفي بإصدار مرسوم يطالبه فيه بالإستقالة وقضاء بقية حياته في الصلاة والتوبة، الأمر الذي نفذه ماسيل حتى وفاته في العام 2008.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رحيل الممثل البريطاني الشهير بوب هوسكينز

ثقافة

رحيل الممثل البريطاني الشهير بوب هوسكينز