عاجل

التوظيف في الولايات المتحدة الأمريكية ارتفع في أسرع وتيرة له منذ أشهر في نيسان/ ابريل، والذي من شأنه أن يعزز الآمال في انتعاش قوي في النشاط الاقتصادي في الربع الثاني.
أرباب العمل أضافوا مائتين وثمانية وثمانين ألف وظيفة الشهر الماضي، وهو أعلى ارتفاع من نوعه منذ كانون الثاني/يناير ألفين واثني عشر.

معدل البطالة انخفض أربعة أعشار النقطة المئوية مقارنة بمعطيات الشهرين السابقين،/ الى ستة وثلاثة في المائة في نيسان/ابريل، ملامساً أدنى مستوى منذ خمس سنوات، كان قد سجل في وقت سابق في كانون الثاني/يناير.

بيانات قوية أخرى تنضم إلى تقرير العمال ةمثل الإنفاق الاستهلاكي والإنتاج الصناعي، مما يعطي الإنطباع بأن نسبة عشر النقطة المئوية من معدل النمو السنوي في الربع الأول يعد شذوذاً وليس انعكاسا سليماً للأسس الاقتصادية مجلس الاحتياطي الاتحادي الذي أعلن عن إجراء مزيد من التخفيضات لكمية من الأموال التي تضخ في الاقتصاد من خلال شراء السندات الشهرية من خمسة وخمسين إلى أربعة وخمسين مليار شهري، يعني أن النمو في النشاط الاقتصادي قد استعاد الوتيرة مؤخراً.

مع هذا فإن استمرار ارتفاع عدد الأميركيين العاطلين عن العمل لفترات طويلة يمكن أن يكبح إقدام الاحتياطي الاتحادي على رفع أسعار الفائدة لبعض الوقت في المستقبل