عاجل

تقرأ الآن:

السجن ثمان سنوات لأشهر خبراء الدعاية والإعلان في بريطانيا


المملكة المتحدة

السجن ثمان سنوات لأشهر خبراء الدعاية والإعلان في بريطانيا

قضت محكمة بريطانية فى لندن الجمعة بسجن أشهر خبراء الدعاية والإعلان ماكس كليفورد، لمدة 8 سنوات، لادانته بارتكاب إعتداءات جنسية.

وكان كليفورد قد أدين في وقت سابق من الأسبوع المنصرم بثماني تهم لهتك عرض أربع نساء وفتيات لا تتجاوز أعمارهن 15 عاما. وقد ارتكبت تلك الاعتداءات بين عامي 1977 و 1984.

وقال قاضي محكمة ساوثوارك الملكية مخاطبا كليفورد: “ إنه قد تكون هذه الجرائم ارتكبت منذ وقت طويل، عندما كان من المحتمل التهاون بشأن السلوك الجنسي غير المناسب والمبتذل. ولكن جرائمك لم تكن مبتذلة بل إن طبيعتها خطيرة للغاية.”

كبير مفتشي المباحث مايكل بساتين يقول: “ سوف يستمر موظفونا المدربين تدريبا خاصا على العمل بلا كلل مع زملائهم في النيابة العامة لجلب مرتكبي الجرائم الجنسية إلى العدالة، سواء كانت حديثة أو قديمة. على مدى الأشهر الإثني عشر الماضية، شهدنا، زيادة قدرها أكثر من 1،400 مزاعم لاعتداءات جنسية، المبلغ عنها لدى دائرة شرطة العاصمة “

وألقي القبض على ماكس كليفورد في كانون الأول/ديسمبر 2012 ضمن تحقيق في قضايا اعتداءات جنسية قديمة.

وفجر التحقيق الذي عرف باسم “عملية يوتري” الكشف عن تورط جيمي سافيل، المذيع الراحل بهيئة الإذاعة البريطانية في جرائم جنسية امتدت لعقود.