عاجل

شكوك تدور حول أسباب الحريق الذي شب في مدينة أوديسا الأوكرانية

تقرأ الآن:

شكوك تدور حول أسباب الحريق الذي شب في مدينة أوديسا الأوكرانية

حجم النص Aa Aa

ذعر وتوتر يخيّم في مدينة أوديسا الأوكرانية بعد موجة العنف التي وصلت ذروتها يوم أمس إثر الصدامات التي جرت بين موالين و معارضين لروسيا، وذهب ضحيتها 46 قتيلاً معظمهم قضوا بسبب الحريق الذي شب في مبنى حكومي إثر تبادل إطلاق زجاجات المولوتوف بين الطرفين. كما تم تسجيل حالات وفاة بسبب إطلاق الرصاص. ويجري حالياً التحقيق عن سبب تأخر رجال الإطفاء يوم أمس في الوصول إلى مكان الحريق. عدد المعتقلين منذ يوم أمس وصل إلى أكثر من مئة وخمسين شخصاً وتقول السلطات الأوكرانية إن معظم المعتقلين قادمون من جمهورية ترانسنيستريا المدعومة من روسيا.

الحكومة المركزية في كييف تتهم الروس و عناصر من الحكومة السابقة بالتدخل في حوادث الأمس. كاتيرينا كوساريفا المتحدثة باسم الأمن الأوكراني قالت: “الاستفزازات التي جرت في 2 أيار في مدينة أوديسا وتسببت بصدامات و خسائر في الأرواح كانت نتيجة التدخل الخارجي. لقد كانوا ممولين من قبل عناصر سابقين في حكومة يانوكوفيتش الرئيس المعزول”. وفي الوقت نفسة أدانت روسيا الحكومة الجديدة في كييف بالمسؤولية عما يجري. في مقابلة أجرتها وكالة رويتر قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية: “المأساة في أوديسا جرت بسبب القوميين و المتطرفين وبإذن من السلطات أحرقوا أناساً عزل وهم على قيد الحياة. السلطات في كييف مسؤولة عن هذه الجرائم و متواطئة في هذه الأفعال”.

في تطورات اليوم فقد استعادت القوات الأوكرانية مقرات حكومية هامة من بينها برج التلفزيون الذي كان تحت سيطرة الانفصاليين في مدينة كراماتورسك التي تبعد 17 كلم عن سلافيانسك.