عاجل

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يعلن هذا الأحد يوم حداد وطني في أفغانستان على ضحايا انزلاقات التربة التي تسببت بمقتل ثلاثمائة شخص على الأقل في شمال شرق البلاد وحولت قرية آب بريك في بدخشان بأكملها إلى مقبرة.

وقد وقعت انزلاقات التربة الجمعة في منطقة أرغو بولاية بدخشان، وهي منطقة جبلية فقيرة حدودية مع طاجيكستان والصين وباكستان وظلت في منأى نسبيا عن أعمال العنف التي تعصف بالبلاد والتي يقوم بها متمردو حركة طالبان.

فعلى إثر هطول أمطار غزيرة انجرف سيل من الوحول والحجارة إلى واد منخفض ليصيب خصوصا قرية آب بريك حيث تعيش مئات العائلات. وأوقعت هذه الكارثة ثلاثمائة قتيل على الأقل وتسببت بتدمير مئات المنازل وتركت حوالي سبعمائة عائلة بدون مأوى ومحرومة من كل شيء بحسب السلطات المحلية.

“ بعيد حدوث الإنهيار الأرضي جئت إلى هنا مع أصدقائي لإنقاذ أقاربنا، لكننا لم نتمكن من إنقاذهم. لقد قتل عدد كبير من الناس وحوصر المئات تحت الأوحال“، يؤكد بالكثير من الحزن هذا السيد.
وأعلنت الأمم المتحدة أنّ وكالات المنظمة الدولية والمنظمات الإنسانية الشريكة تدعم الحكومة الأفغانية لمساعدة النازحين وهي مستعدة لتنسيق جهودها من أجل تحسين حماية السكان في وجه الكوارث الطبيعية. من جهته أكد الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة استعدادهما لمساعدة المنكوبين.

وقد حلت هذه المأساة بعد حوالي أسبوع من فيضانات مفاجئة تسببت بسقوط نحو مائة قتيل في شمال هذه البلاد التي مزقتها ثلاثة عقود من الحرب الأهلية، وتعد من البلدان الأكثر فقرا في العالم.