عاجل

البرتغال تدخل حقبة الإنعتاق من الإنقاذ

تقرأ الآن:

البرتغال تدخل حقبة الإنعتاق من الإنقاذ

حجم النص Aa Aa

البرتغال قالت إنها ستخرج أخيراً من برنامج الإنقاذ بقيمة ثمانية وسبعين مليار يورو، والذي دام ثلاث سنوات، خلال الشهر الجاري دون خط الائتمان الاحترازي، مع عودة البلاد إلى النمو بعد سنوات من التقشف والإصلاحات المؤلمة التي لا تحظى بشعبية.

رئيس الوزراء بيدرو كويلو أبلغ الأمة بأن البرتغال لن تحتاج بعد السابع عشر من أيار/مايو إلى دعم تسليف إضافي:
لدينا احتياطيات مالية لسنة واحدة، ستحمينا من أي تقلبات خارجية. لدينا ثقة المستثمرين ومعدلات الديون عندنا هي في مستوى تاريخي منخفض . سوف نستمر في التقشف، لأن هذه هي الإرادة القوية لكل من الحكومة والأغلبية .

حكومة يمين الوسط تمسكت بخطة الإنقاذ وحققت أهداف خفض العجز في ميزانية البلاد مما كلفها بعض الدعم الشعبي، الذي استقر مع بدء عودة التعافي الاقتصادي في منتصف العام الماضي.

أنطونيو خوسيه سيجورو، زعيم الحزب الاشتراكي المعارض :
في نفس الأسبوع الذي أعلنت الحكومة فيه عدم حاجتها للمساعدة للعودة إلى السوق، أبلغ الموطنون بأن ضريبة القيمة المضافة سترتفع، وأن جميع العمال سيدفعون المزيد من الضرائب، أن التخفيضات على المعاشات التقاعدية هي للأبد، مع مزيد من خفض وظائف القطاع العام .

العجز في البرتغال سجل أربعة وتسعة في المائة، فيما تتوقع لشبونة أن يتراجع إلى أربعة في المائة في ألفين وأربعة عشرة، وإلى اثنين ونصف فقط في ألفين وخمسة عشر، وذلك بالتوازي مع توقعات تراجع نسب الدين العام.

البرتغال هي ثاني دولة في منطقة اليورو تخرج من برنامج الإنقاذ الدولي، بعد إيرلندا حيث يرى محللون عدم حاجة لشبونة إلى برنامج وقائي، بمثابة تصويت على الثقة من قبل الشركاء الأوروبيين، مما يعني أن المستثمرين يقبلون المخاطرة البرتغالية وهو أمر إيجابي للغاية.