عاجل

تقرأ الآن:

الوضع الاقتصادي البرتغالي يتحسن و اوضاع اليونان المالية بحاجة لمزيد من الدعم.


أوروبا

الوضع الاقتصادي البرتغالي يتحسن و اوضاع اليونان المالية بحاجة لمزيد من الدعم.

اجتماع في بروكسل لوزراء مالية منطقة اليورو هو الاخير قبل الانتخابات الاوروبية و ترحيب باعلان وزيرة مالية البرتغال ان بلادها خرجت من الضائقة الاقتصادية واشراف الدائنين الدوليين لها دون الحاجة الى خطة مساعدات اضافية . الدولة البرتغالية كانت قد استدانت ثمانية و سبعين مليار يورو في العام الفين و أحد عشر.
وزيرة مالية البرتغال Maria Luis Albuquerque ماريا لويس البوكيركي ابلغت نظرائها في منطقة اليورو “ ان الدولة البرتغالية استعادت مصداقيتها امام الاسواق المالية بعد التقدم الكبير في مجال تحسين ميزانيتها و اقتصادها”.
يرون دايسلبلوم Jeroen Disselbloem رئيس اليوروغروب المح الى “صعوبة القرارات التي تتخذها الحكومات في سبيل اصلاح اقتصادها” واضاف “ ان وضع البرتغال كان صعبا جدا و الحصول على ثقة الاسواق تطلب ويتطلب متابعة الجهود من قبل الحكومة البرتغالية”.
الدولة اليونانية من جهتها ستطلب تخفيف ديونها بعد التأكد من عودة النمو الى اقتصادها قبل نهاية العام العام الحالي. لكن ديون اليونان قُدِّرَت بمئة وخمسة و سبعين بالمئة من الدخل العام اي ما يقارب الثلاثماية و عشرة مليارات يورو.
عن الوضع اليوناني الاقتصادي المح رئيس مجموعة اليورو يرون دايسلبلوم Jeroen Disselbloem ان “اعادة النظر بالديون اليونانية ممكنة اذا دعت الحاجة و مجموعة اليورو بانتظار الحسابات المثبتة”.
وفي ختام تقريرها تشير ايفي كوتسوكوستا Efi Koutsokosta من يورونيوز ان “الاتحاد الاوروبي لم يجب رسميا حتى الآن على طلب تخفيف الديون اليونانية و ان القرارات النهائية لن تتخذ قبل اجتماع اللجنة الثلاثية الاقتصادية عند نهاية الصيف المقبل”.