عاجل

تقرأ الآن:

سيارات تحكم ذاتي تتجول في شوارع غوتنبرغ السويدية


علوم وتكنولوجيا

سيارات تحكم ذاتي تتجول في شوارع غوتنبرغ السويدية

شركة فولفو السويدية لصناعة السيارات، أعلنت في أواخر العام الماضي عن إطلاق عدد من المشاريع الخاصة بالسيارات ذاتية الحكم . بعد أربعة أشهر فقط من هذا الإعلان بدأت هذه السيارات تتجول في طرقات غوتنبرغ.

يقول هذا الخبير:“سنشغل السيارة، ثم نضغط على هذا الزر المثبت في المقود، إنها تسير الآن. يمكنني سحب قدمي من الدواسات ويدي من المقود.”

المشروع يحمل عنوان “ درايف مي “ وتدعمه الحكومة السويدية. هدفه هو تحسين حركة المرور وضمان المزيد من السلامة على الطرقات وأيضا توفير تقنية متطورة ومضمونة بما فيه الكفاية لتستحق ثقة المستخدمين.

هذه السيارة تتمتع بالحكم الذاتي بفضل كاميرات ورادارات وأجهزة الليزر الموصولة جميعها بجهاز تحديد المواقع العالمي.

قريبا سيكون بإمكان هذه السيارة إيجاد مكان لها والركون في مأوى السيارات دون مساعدة السائق.

تضيف هذه السيدة التي جربت سياقة السيارة:“إذا اصبحت القيادة المستقلة أمرا واقعا في المستقبل، فإننا نأمل ألا نرى حوادث سير في الطرقات بعد ذلك وهو ما سيكون أمرا رائعا، كما اننا لن نحمل السائق مسؤولية وقوع حوادث”

هونج كونج تشتهر في جميع أنحاء العالم بجودة طعامها ولكنها معروفة ايضا بكثافتها السكانية،
أطنان من النفايات الغذائية يتم القاؤها في القمامات يوميا وهو ما دفع احد المخترعين في هذا البلد إلى معالجة هذه النفايات الضخمة عن طريق إنشاء نظام بيئي جديد، هدفه إعادة تدويرالنفايات الغذائية .نظام أطلق عليه EcoCube

يقول هذا المخترع:“هنا لدينا نظام جديد لإعادة تدوير النفايات الغذائية، وهذا هو مبدأ النظام بيئي القائم على دائرة مغلقة. في البداية لدينا حشرة، تضع بيضها لتصبح اليرقات. هذه اليرقات ستأكل الفضلات ثم ستتحول بدورها إلى غذاء للأسماك، وفضلات الأسماك ستتحول إلى أسمدة لزراعة الخضروات”

وفقا للخبراء، مقالب القمامة في هونغ كونغ ستكون مشبعة قبل عام 2020 وهو ما قد يشكل عقبة رئيسية أمام نظام EcoCube.

يضيف هذا المخترع:“يجب استغلال أية مساحة، هنا ليس لدينا ساحات بين البيوت.علينا أن نفكر في تصميم عمودي.”

إلى حد الآن تم تثبيت نظام EcoCubes فقط في إحدى جامعة هونغ كونغ.

اختيار المحرر

المقال المقبل
جهاز لكشف حالة الغضب أوالنعاس لدى السائق

علوم وتكنولوجيا

جهاز لكشف حالة الغضب أوالنعاس لدى السائق