عاجل

في شريط فيديو جديد هدد زعيم جماعة بوكو حرام المتطرفة ببيع ما يزيد عن مائتي فتاة مراهقة، اختطفهن عناصر الحركة من مدرسة من منطقة بورنو النائية شمال شرقي نيجيريا منذ نحو عشرين يوما. وقال زعيم الحركة إن الفتيات سيتم بيعهن بغرض الزواج باعتبارهن سبايا، لأن التربية الغربية ينبغي أن تتوقف على حد زعمه، منتقدا الديمقراطية ومن لا يؤمن بالاسلام.

من جانبها قالت الولايات المتحدة إنها مستعدة لمساعدة الحكومة النيجيرية في مكافحة الارهاب، بتبادل المعلومات الاستخباراتية. ويقول المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني:

“ما يمكنني قوله هو أن ما حدث هناك يعد مأساة فظيعة. لقد أطلع الرئيس بهذا الخصوص عديد المرات، وفريق الأمن القومي الخاص به يواصل مراقبة الوضع عن كثب. كما أن وزارة الخارجية في اتصال مستمر مع الحكومة النيجيرية، بخصوص ما يمكن أن نقدمه من دعم لجهودها، من أجل العثور على هؤلاء الفتيات”.

وفي أبوجا ولاغوس تظاهر أهالي الضحايا احتجاجا على عملية الخطف الجماعية التي استهدفت الفتيات، والتي تعد تصرفا غير مسبوق، منذ نشأة الجماعة المسؤولة عن مقتل حوالي ألف وخمسمائة شخص منذ مطلع العام الحالي.