عاجل

تزامنا مع دعوة الكونغرس الأمريكي لتمرير اصلاحات شاملة تتعلق بالهجرة، احتفل الرئيس الأمريكي باراك أوباما بذكرى ثينكو دي مايو، التي يتم فيها إحياء الثقافة المكسيكية كل سنة في الخامس من مايو كذكرى لانتصار المكسيك على فرنسا في معركة بويبلا عام ألف وثمانمائة واثنين وستين. ويقول أوباما:

“نتذكر اليوم بامتنان أولئك المقاتلين البواسل الذين انتصروا في بويبلا طيلة تلك السنوات التي خلت، إلى جانب المكسيكيين والأمريكيين الذين دعمونا وزادونا قوة منذ ذلك الوقت”.

وفي شوارع العاصمة مكسيكو أحيا مئات الأشخاص المناسبة بإعادة مشاهدة تمثيلية تحاكي تلك المعركة ويقول مشارك مكسيكي:

“نفخر بأن نكون مكسيكيين وأننا انتصرنا على شعب عظيم مثل فرنسا بإمكانياتنا البسيطة وأن نفوز بمعركة هامة مثل تلك المعركة”.

وكان المكسيكيون انتصروا في معركتهم على جيش نابليون الثالث.