عاجل

عاجل

تحقيق خاص من يورونيوز حول بعض اسباب الفقر في اوروبا

تقرأ الآن:

تحقيق خاص من يورونيوز حول بعض اسباب الفقر في اوروبا

حجم النص Aa Aa

توسعت اوروبا و توحدت والفروقات الاجتماعية تبدو واضحة بين الشرق و الغرب الاوروبي وقد قصدنا في يورونيوز ان نزور بلدانا اوروبية عديدية منها الغني و منها الفقير لكي نتلمس اسباب حالات الفقر التي تكافحها المؤسسات الاوروبية .

صوفيا العاصمة البلغارية تقع في ضواحيها منطقة فقيرة جدا تسمى فاكولتيتا نجد فيها مستقرا لحالات الفقر الشديد المرفق بالبطالة. يورونيوز استطلعت آراء مواطنين بلغاريين قاطنين في منطقة فاكولتيتا البلغارية.
فقال مواطن بلغاري يبحث عن عمل:“لاننا دون عمل لا يمكن ان نحصل على مساعدات “ و ذكرت سيدة بلغارية “تكثر جرائم السرقة في هذا القطاع لكن المنطقة سائرة نحو التغيير”

بعد خمسة عشر عاما من العمل في مجال الشؤون الاجتماعية المرشدة الاجتماعية ايلينا كاباكشييفا Elena Kabakchieva استعرضت بعض النتائج المتعلقة بالزواج المبكر في منطقة فاكولتيتا البلغارية و تقول:” لقد انخفض سن الزواج المبكر بفضل التوعية و الخدمات الاجتماعية واصبح معدل سن الزواج يتجاوز العشرين من العمر و قد كان قبلا يقارب الاربعة عشر عاما”.

الاتحاد الاوروبي يساهم بتمويل مشاريع رعاية الامومة و تاهيل الامهات الشابات و مكافحة حالات الفقر و يسود في بعض المناطق البلغارية اعتقاد ان ثمار الحلول لن تظهر قبل عقود طويلة و “الخبراء الاجتماعيون يعتقدون ان ازالة الفقر تستلزم عملا يدوم قرونا طويلة فهم مقتنعون ان الحلول الخاصة بالاوضاع الاجتماعية يلزمها وقت و عمل دؤوب و ان التوعية واجبة منذ سن الطفولة” تابعت متحدثة الى يورونيوز المرشدة الاجتماعية ايلينا كاباكشييفا Elena Kabakchieva .

اقتصاد بلغاريا انهار بعد انهيار الشيوعية و معدل الدخل الفردي يقارب ثلاثماية يورو والمواطنون يعانون من امور الفساد . فريق يورونيوز توجه في بلغاريا الى منطقة ساحلية ذات طابع استثماري و هناك تحدث صحفي طالب ناشط في مجال مكافحة الفساد آسن يوردانوف Assen Yordanov فقال:“الفساد يشبه سرطانا اجتماعيا يتفشىى” أسن يوردانوف الصحفي الناشط في مجال مكافحة الفساد اشار الى عمليات البناء و العمارة السياحية على شواطئ البحر الاسود و هي امور درت الكثير من الاموال على البعض”.

بلغاريا انضمت الى الاتحاد الاوروبي عام الفين و سبعة و كانت التوقعات جيدة لكن مستوى الدخل الفردي لم يتحسن بقدر التوقعات.
يقول النائب الاوروبي ايفانو كالفين:” التوقعات كانت كبيرة بخلاف النتائج لكن الناشطين في سوق العمل يدركون قيمة تقديمات الاتحاد الاوروبي”.

ماريووا انجيلوفا شابة قررت عدم الهجرة من بلغاريا و عملت في موقع الكتروني سياحي واصبحت رئيسة تحريره و هي متفائلة: “الامور تتغير في بلغاريا و نشهد ارتفاعا بعدد المستثمرين الاوروبيين و التقدم يتم خطوة بعد خطوة”.

بعد بلغاريا التوجه كان التوجه نحو دوقية اللوكسمبورغ حيث يبلغ عدد السكان حوالي النصف مليون نسمة و الدوقية تعتبر من الدول الغنية وهي مركز مالي و مصرفي و اعلامي و في اجابة على سؤال عن ما يقلق الفرد في اللوكسمبورغ اجابت مواطنة من الدوقية انها لم تتعرض لاية مشكلة منذ عدة سنوات و اضافت “لا مشاكل في اللوكسمبورغ” و قال مواطن آخر ان “لا مشاكل تذكر في اللوكسمبورغ فكل شيء منظم و العمل في الدوقية جيد”.

جيروش شاندور من يورونيوز قابل استاذا جامعيا من دوقية اللوكسمبورغ و ساله عن مسار الدوقية الاقتصادي.

هارلان كوف: لقد كونت اللوكسمبورغ مسارا اقتصاديا يلخص بالاستقرار المالي المصرفي المرفق بالنمو وهذا ادى الى ازدياد و رخاء الطبقة الوسطى

شاندور جيروش من يورونيوز: ما هي اسباب الفقر الملاحظ في بعض المناطق الاوروبية؟

هارلان كوف: يحل الفقر بشكل ملحوظ عندما تعاني اقتصاديا الطبقات الوسطى و هنالك مناطق مرتبطة بعمليات و مشاريع البناء و الصناعة و هي مهملة و هي المناطق الاوروبية الاكثر معاناة من البطالة

شاندور جيروش من يورونيوز: ما هو تاثير عامل الفساد على الفقر ؟

هارلن كوف الاستاذ الجامعي: اعتقد ان عامل الفساد يؤثر لكن لا بد ان نتحدث ايضا عن الشبكات المؤثرة على قرارات المسؤولين و هي تؤثر على ثقة الاسواق المالية بالدول المعنية و فقدان هذه الثقة يؤدي الى تشكل المجتمعات الرديفة التي يعمل مواطنوها في مؤسسات رديفة تعثرها يؤدي الى الفقر.

جيروش شاندور من يورونيوز: هل يمكن لاوروبا ان تتخلص من هذا التفاوت المجتمعي؟

هارلن كوف الاستاذ الجامعي: لقد استثمر الاتحاد الاوروبي كثيرا في مجال البنى التحتية لدرجة انشاء بنى لا لزوم لها بينما مشاكل بعض المناطق هي في هيكليتها التنظيمية و والادارية.

جيروش شاندور من يورونيوز: ما الذي يجب ان يعمل لمكافحة الفقر مستقبلا؟

هارلن كوف الاستاذ الجامعي : السبيل الى معالجة الفقر يكمن في تطور الطبقة الوسطى. الملايين من
الاوروبيين لا يستحصلون على حسابات مصرفية و هذه المشكلة بدا الاتحاد الاوروبي بمعالجتها من خلال حق الحصول على حساب مصرفي و من الصعب ان تساعد الطبقة الوسطى معلى سبيل المثال من دون اي حساب مصرفي لا يمكن الاقتراض.