عاجل

عاجل

جزيرة إلبا الإيطالية تحتفل بمرور قرنين على وصول نابليون بونبارت إلى أراضيها

تقرأ الآن:

جزيرة إلبا الإيطالية تحتفل بمرور قرنين على وصول نابليون بونبارت إلى أراضيها

حجم النص Aa Aa

يقول باولو البرتو فالنتي من يورونيوز:“قبل 200 مائتي عام بالضبط، نفي الإمبراطور نابليون بونابرت هنا في جزيرة إلبا بأرخبيل توسكان ونزل من فرقاطة مثل هذه. “

هبط نابليون ليلة الثالث من آيار 1814 من فرقاطة، لا غراس
La Grâce، في مرفأ مدينة بورتوفيرايو Porto Ferraio، مرتديا معطفه الرمادي الشهير، كان هادىء الأعصاب واستقبله المئات من سكان جزيرة إلبا بالهتافات.

سكان هذه الجزيرة لا يزالون يحتفلون إلى اليوم بذكرى بوصول نابوليون إلى أراضيهم قبل مائتي عام حيث قضى عشرة أشهر، في أول منفى له.

إلبا هي أكبر جزيرة في أرخبيل توسكان. في العام 1814 وبعد هزيمة الحلف المكون من النمسا وإنجلترا وروسيا وبروسيا والسويد لإمبراطورية نابليون، تم الإتفاق على نفي هذا الإمبراطور إلى جزيرة إلبا الإيطالية.
بموجب معاهدة “فونتينبلو” Fontainebleau ومنحه السيادة الكاملة عليها.
خلال أقامته بالجزيرة، شيد نابليون المستشفيات والمدارس والطرقات وأقام في قصر موليني الصغير، الذي تحول إلى مكان عمل واجتماعات.

في الجزء الخلفي من القصر، صمم الإمبراطور حديقة جميلة مزروعة بأنواع نادرة من النباتات. كان يمكن لنابليون رؤية البحر وسواحل توسكان البعيدة عبرها.
حوالي 400 شخص من جميع أنحاء أوروبا، تجمعوا في مدينة بورتوفيرايو ليحولوها إلى مسرح في الهواء الطلق ويحيوا ذكرى وصول بونابرت إلى إلبا.

يقول السيد بول كازانوفا:” إذا أردنا إعادة تمثيل جرى في تلك الحقبة بطريقة أصيلة، علينا ان نعرف جيدا كل المعلومات عن طريقة عيش أجدادنا، وهذا يتطلب بحوثا معمقة وعملا صعبا وطويلا ثم يجب تطبيق ذلك أي أننا نأتي هنا مرتدين جينزا وفي أيدينا هواتف محمولة، ثم نتحول إلى أشخاص عاشوا قبل قرنين من الزمن، فنتقمص شخصياتهم، أي اننا نقوم بدور معين.”

في أول يوم من حزيران عام 1814،استضاف نابليون شقيقته الأميرة باولينا التي كانت في طريقها إلى نابولي، بقيت في ضيافته يومين فقط ووعدته أن تعود لتعيش إلى جانبه. فخصص لها فيلا كانت محجوزة لزوجته ماري لويز والتي اقتنع نابليون بأنها لن تأت.

باولو البرتو فالنتي – يورونيوز:“هل كان للمرأة دور هام في حياة نابليون هنا في إلبا؟”

تقول جلوريا بيريا الخبيرو في تاريخ نابليون الخبراء:“في رأيي، نعم ، كان لها دور مهم جدا في منفاه، والدته ألتحقت به في وقت مبكر وباولينا زارته في الأول من حزيران. وفي اغسطس التحقت به صديقته الكونتيسة البولندية ماري فاليسكا مع ابنهما الكسندر، حيث أقامت في صومعة سيدة الجبل لتجنب حرارة الصيف”

الإمبراطورأراد أيضا أن يكون له منزل صيفي يقيه الحر فاختار أحد حقول الكروم ليشيد هذا البيت الذي سنتجول داخله.

في سقف قاعة المجلس، نرى صورة حمامتين ترمزان لعلاقة الحب بين نابيلون وماري لويز،الحمامتان تسحبان شريطا واحدا فتشدان في الأثناء على عقدة تتوسطه.

أحد الرسامين في جزيرة إلبا، أراد أن يكرم أشهر شخصية عاشت في هذا المكان قبل قرنين ولازالت ذكراها مرسومة في الأذهان إلى حد الآن.

يقول الرسام لوتشيانو ريغولي:“نماذج اللوحة التي ترونها هنا استوحيتها كلها من الناس في بورتوفيرايو وكلهم أصدقائي. أنا لوتشيانو ريجولي، فنان تشكيلي “

يقول باولو البرتو فالنتي من يورونيوز:” نابليون وصل إلى إلبا في آيار من العام 1814 ليضع هذه الجزيرة في قلب التاريخ العظيم لأوروبا. الجزيرة تحتفل الآن بهذا الحدث من خلال برنامج ثري من المعارض والحفلات الموسيقية.”