عاجل

حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا بزعامة جاكوب زوما يتصدر نتائج الانتخابات التشريعية بحصوله على أكثر من ستين بالمائة % من الاصوات.

وبهذا يمنح الناخبون الحزب الذي أسسه الزعيم الراحل نلسون مانديلا
فرصة ثانية لتمديد ولايته متجاهلين إتهامات متزايدة تتعلق بالفساد طالت الحكومة ووزراء بارزين فيها.

وبنحو ستة بالمائة جاء حزب المحاربين من أجل الحرية الإقتصادية الذي طرد من الحزب الحاكم عام 2012 متحولا الى اقسى اليسار، الحزب يتزعمه جوليوس ماليما وهو سياسي يتمتمع بشعبية واسعة .

فيما حصل التحالف الديمقراطي المعارض بزعامة هيلين زيلي على ما يقرب من ستة وعشرين في المئة من الأصوات. الحزب عمل جاهدا خلال السنوات الخمس الماضية على تحسين شعبيته خاصة بعد تخليه عن صورته كمعقل سياسي للبيض المتميزين .

وقد أدهش إستمرار التأييد لحزب المؤتمر الوطني المحللين الذين كانوا يقولون منذ عام إن شعبيته قد تنحسر بعد أن أصبحت أمجاده في محاربة الفصل العنصري من التاريخ، في وقت يركز فيه الناخبون على تباطؤ النمو الإقتصادي وعدد من الفضائح التي شهدتها ولاية زوما الأولى.