عاجل

تقرأ الآن:

اندماج أومنيكوم بوبليسيس ينتهي بفشل معلن


مال وأعمال

اندماج أومنيكوم بوبليسيس ينتهي بفشل معلن

اندماج عمالقة الدعاية في العالم الفرنسية بوبليسيس والأمريكية أومنيكوم انتهى كقصة فشل معلنة.
ففي ليلة صيفية من عام ألفين وثلاثة عشر أعلن موريس ليفي الرئيس التنفيذي لبوبليسيس، وجون رين، الرئيس التنفيذي لأومنيكوم المنافسة عن اندماج بين طرفين متكافئين في ظل قوس النصر الباريسي..

الخبير جون فولي :

يفترض أن الشركتين قامتا باندماج مثالي . فهما بنفس قيمة الأعمال والحجم تقريباً، ووفورات التكاليف تقدر بخمسمائة مليون دولار سنوياً . ما لم يفعله المديران التنفيذيان هو التفكير في قضايا الناس، أي ما سيفكر به العملاء، والمنظمون وجباة الضرائب لذا الصفقة كانت ستسقط في نهاية المطاف.

المعطيات تتحدث بوضوح عن تصدر البريطانية دبليو بي بي لسوق الدعاية في العالم من حيث العائدات بأكثر من ثمانية عشر مليار يورو، تليها أومنيكوم بأكثر من عشر مليارات ثم بوبليسيس في المركز الثالث.

الاندماج نص على وكالة موحدة بقيمة خمسة وثلاثين مليار ومائة مليون دولار، لكن العقبات الكأداء أدت إلى فقدانهما المزيد من الزبائن بنحو مليار ونصف دولار في الشهر الماضي وحده مما سرع في قرار الفسخ.