عاجل

فيما مناطق شرق أوكرانيا تصوت على الإستفتاء حول إستقلالها متجاهلة الدعوات الرادعة ، يتجول سكان العاصمة كييف في ساحة ميدان التي شهدت مواجهات دامية في شباط الماضي، وحيث ما تزال ذاكرة الذين سقطوا في المواجهات حاضرة .

هذا الرجل يقول:” الإستفتاء لا يمثل إرادة الشعب. بل نظمه مبعوثي روسيا. وهدفهم واضح: حرماننا أكبر جزء ممكن من أوكرانيا. هناك العديد من الناس الذين ضاقوا ذرعاً من الإنفصاليين. الذين يعتقدون أن الإنضمام الى روسيا يمثل الجنة :”

وهذه السيدة ترى أن الوقت قد حان للتفكير بشكل مختلف.

تقول:” إنه الوقت المناسب لبناء وطن جديد، بلد مستقل. وليس تنظيم إستفتاء. فهذا عمل غير شرعي خاطئ”.

فما الذي سيؤدي اليه هذا الإستفتاء، فهذا يبقى علامة استفهام كبيرة تجيب عنها الأيام المقبلة.