عاجل

بعد شهر من فوز حزبه للمرة الثانية على التوالي في الانتخابات التشريعية بحصوله على أغلبية الثلثين في مجلس النواب، أعاد البرلمان المجري السبت انتخاب فيكتور أوربان، رئيسا للوزراء، لولاية ثانية على التوالي، وثالثة له ككل، حيث سبق له وأن شغل هذا المنصب في الفترة ما بين عامي 1998 و 2002.

وصوت 130 نائبا من حزب “فيدس” الذي يتزعمه أوربان، وحليفه الأصغر الديمقراطيون المسيحيون لصالحه، فيما صوت 57 نائبا من الأحزاب المعارضة ضده.

وأعقب عملية التصويت في البرلمان مراسم أداء اليمين الدستورية.

وعقب أدائه اليمين أمام البرلمان، قال أوربان، إنه سيواصل انتهاج السياسات ذاتها التي عمل به طيلة السنوات الأربع الماضية.

وأضاف: “ في الانتخابات الأوروبية علينا أن نرسل رسالة إلى بروكسل بصوت عال وبحزم لنقول لهم: نحن نريد إحترام المجريين. دعونا نرسل سياسينا القادرين إلى هناك للكفاح من أجل الاحترام الذي يستحقه الشعب المجري.”

وحققت حكومة أوربان إنجازات اقتصادية ملموسة، فانخفضت معدلات التضخم والبطالة في دلالة واضحة على النمو.

لكن في المقابل تهاجم المعارضة تركيز أوربان على السلطة، وضعف المعايير الديمقراطية في البلاد.

مراسلتنا في بودابست تقول: “ من هذه اللحظة يبدأ رئيس الوزراء في ممارسة مهامه وسلطته الكاملة، لكن أسماء أعضاء حكومته الجديدة
لن تعرف إلا بعد الانتخابات الأوروبية.”