عاجل

الاقتصاد الفرنسي سينمو بنسبة عشري النقطة المئوية فقط في الربع الثاني من عام ألفين وأربعة عشر، وفق أحدث توقعات المصرف المركزي الفرنسي.
المعطيات تأتي في ظل تعثر معنويات الشركات على الرغم من الدفع المؤيد لقطاع الاعمال من قبل الحكومة الاشتراكية التي تسعى إلى ترويض البطالة وخفض العجز.
التوقعات الخاصة بالربع الأول لثاني أكبر اقتصاد في أوروبا لن تتجاوز هي الأخرى عشري النقطة المئوية وفق تقديرات المصرف المركزي الفرنسي، وهو ما سيعلن بشكل رسمي في تقرير بيانات الناتج المحلي الإجمالي القادم لوكالة الاحصاءات الوطنية .