عاجل

تقرأ الآن:

أوكرانيا: الوضع في المناطق الإنفصالية مفتوح على جميع الإحتمالات


أوكرانيا

أوكرانيا: الوضع في المناطق الإنفصالية مفتوح على جميع الإحتمالات

يورونيوز:
ينضم إلينا مراسلنا من كييف سيرجيو كانتوني، المتواجد في دونيتسك. سيرجيو هل بإمكانك أن تضعنا في أجواء ما بعد الإستفتاء؟

سيرجيو كانتوني:
هناك بعض الحماسة في صفوف من نسميهم بالسياديين أو الإنفصاليين الموالين لروسيا والمقتنعين بتحقيق نصر كبير وأنّ الصفحة ينبغي طيّها. الوضع هادىء في المدينة. المناهضون لنتيجة الإستفتاء يفضلون الصمت وتبني موقف سري.

يورونيوز:
هل تحدثت إلى هؤلاء المواطنين الذين يؤيدون حكومة كييف، ماذا قالوا لك؟ هل هم متخوفون؟

سيرجيو كانتوني:
المواطنون المؤيدون للحكومة المركزية أو المواطنون المؤيدون لأوكرانيا موحدة كثيرون وهم متخوفون من إحتمال حدوث حرب أهلية. مخاوف يشتركون فيها مع المعسكر الأخر، أي معسكر الإنفصاليين. الحرب الأهلية هي الأمر الذي يخيف أكثر، خاصة وأنّ البلاد شهدت أحداثا دامية في الأيام الاخيرة.

يورونيوز:
هل كان لتدخل كييف العسكري آثار سلبية على نفسيات الناخبين؟

سيرجيو كانتوني: من ناحية ما، ربما تحدثنا مع المواطنين في ماريوبول، حيث وكما تعلمون وقعت معركة يوم الجمعة. البعض لم يكن مواليا لروسيا، بل على العكس كانوا أكثر تأييدا أوكرانيا موحدة. ولكنهم كانوا يميلون إلى التصويت لأنهم لم يفهموا المغزى من الهجوم العسكري واستخدام القوة.

يورونيوز:
ما هي في رأيك آفاق ما بعد الإستفتاء؟

سيرجيو كانتوني:
السيناريو مفتوح على جميع الإحتمالات، والسؤال هو: ما هو دور الإستفتاء؟ تطبيق نتائج الإستفتاء، والإنتقال نحو السيادة؟ ما هو المقصود بالسيادة؟ الإستقلال أو شيء آخر؟ لا نعلم. لذا سوف يكون من الصعب جدا القيام بأشياء ملموسة مباشرة. ولكن النتيجة الهامة لهذا الإستفتاء هو أنه سيفرض نفسه خلال محادثات الطاولة المستديرة التي ستنطلق الأربعاء مع ممثلي حكومة كييف. محادثات حول تطبيق سياسة اللامركزية في البلاد أو كما يسمى هنا الفيدرالية. ولكن مواقف الطرفين لا تزال متباعدة للغاية.

يورونيوز:
شكرا لك سيرجيو كانتوني كنت معنا من دونتسك.

سيرجيو كانتوني:
شكرا لك.