عاجل

بعد يوم من استفتاء ساده التوتر شرقي أوكرانيا، ومع بدء عمليات الفرز، حوالي تسعين في المائة من الانفصاليين الموالين لروسيا الذين أدلوا بأصواتم في منطقة دونتسك أيدوا الاستقلال عن كييف، وذلك بحسب لجنة انتخابية شكلتها السلطات الانفصالية في المنطقة، حيث بلغت نسبة المشاركة بحسب المصدر ذاته حوالي خمسة وسبعين في المائة.

أولى مكاتب الاقتراع التي أغلقت أبوابها كانت في سلافينسك،
ووقعت على أطراف سلافينسك صدامات حول أحد الأبراج التلفزيونية بين انفصاليين ومسلحين.وفي كراسنومارميسك قتل أحد المحتجين خلال مشادات مع أحد المسلحين دون أن تعرف أسباب الخلاف، لكن إحدى وكالات الأنباء قالت إن المسلحين هم من الموالين لكييف وقد هاجموا مركز الاقتراع الوحيد في المدينة ومنعوا سير عملية التصويت. 

ورغم عدم اعتراف الغرب وكييف بالاستفتاء فإنه قد يؤدي بحكم الأمر الواقع إلى انفصال جديد في أوكرانيا، بعد انضمام القرم إلى روسيا قبل شهرين، ومن شأن ذلك أن يدخل موسكو والغرب في حرب باردة جديدة.