عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة المالية باليونان تعيد تشكيل الأحزاب السياسية


اليونان

الأزمة المالية باليونان تعيد تشكيل الأحزاب السياسية

تتغير الاشكال والاحزاب السياسية باليونان بتغير الوضع الاقتصادي المتردي بالبلاد منذ اربع سنوات، وجوه جديدة شابة دخلت معترك الحياة السياسية قبل الانتخابات الاوروبية بنحو اسبوعين، الازمة المالية تسببت بابتعاد الناخبين عن الحزبين الكبيرين الكلاسيكيين منذ ثلاثة عقود. لم تحظى التدابير التي اتخذها حزب الباسوك الاشتراكي او الديمقراطي المحافظ الجديد كزيادة الضرائب وتخفيض الرواتب بدعم اليونانيين.

“الناس باليونان يريدون التغيير، اذا نظرت الى استطلاعات الراي قبل ظهور حزب بوتامي، الحزب الاول لم يكن الديمقراطية او سيريتسا، لم يحظ اي حزب على الاغلبية، اربعون بالمئة من السكان قالوا انه لا يوجد احد للتصويت له، وهذا منطقي وجود جاذبية لحزب بوتامي”.

باسكاليس اغانيدس شاب ثلاثيني وهو احد الوجوه الجديدة بالسياسة اليونانية قال ان الناس لم تعد تثق بأوربا كنظام خلاص.

“الآن واكثر من اي وقت مضى، الناس فقدوا الانطباع بان الاتحاد الاوروبي هو نظام من شانه ان يوفر الرخاء للجميع، اليوم اوروبا هي تهديد بعدم الامان، والقضية هي كيف نغير هذا الانطباع والجواب على ذلك بتغيير الرؤى”.