عاجل

تقرأ الآن:

الروبوتات القاتلة بين القيمة البشرية والتقنيات غير المتوقعة


سويسرا

الروبوتات القاتلة بين القيمة البشرية والتقنيات غير المتوقعة

هي اسلحة خطرة لا تقل عن خطر الاسلحة التي يشغلها الانسان، الاسلحة ذاتية التحكم الاليكترونية، وبشأنها ينعقد اجتماع بمدينة جنيف لخبراء بالامم المتحدة، وهي المرة الاولى التي تناقش فيها قضية الروبوت القاتل او نظم اسلحة القتال الآلية.
يعد الروبوت القاتل من الاسلحة الآلية التي تختار اهدافها وتشتبك معها بشكل تلقائي كامل من دون تدخل البشر.

“اذا سمح للروبوتات القاتلة بالتطور مع تحكمها الذاتي الآلي، فانها كما احب ان اسميها، سيكون بمقدورها ان تبرمج نفسها، واخذ القرار متى اين، من وكيف لها ان تهاجم؟”.

امام المعارضون فيرون في استخدامه سلاحا يهدد البشرية ويجب حظره.

“لا يوجد شيء في الذكاء الاصطناعي أو الروبوتات التي يمكن أن تميز بين مقاتل ومدني. سيكون من المستحيل معرفة الفرق بين فتاة صغيرة توشر بقطعة من الآيس كريم باتجاه الروبوت أو شخص
ما يوشر ببندقية”

المؤيدون لفكرة استخدام الروبوت القاتل يرون ان قوانين الحرب المطبقة حاليا قد تكون كافية للتعامل مع اي مشكلة تطرا عند نشر تلك الاسلحة.

وتبرز الاسلحة الآلية في حال تصنيعها اسئلة حول امكانية المحاسبة ومن يتحمل المسؤولية عن اي هجمات محرمة، وتدعو منظمة حقوق الانسان لمنع هذه الاسلحة منعا باتا.