عاجل

تقرأ الآن:

المعارضة الهندية تحقق فوزا ساحقا وتاريخيا في الانتخابات التشريعية


الهند

المعارضة الهندية تحقق فوزا ساحقا وتاريخيا في الانتخابات التشريعية

في سابقة منذ ثلاثين عاما، فاز الحزب القومي الهندوسي المعارض الذي يقوده نارندرا مودي بالأغلبية المطلقة في البرلمان الهندي الجديد.

وتشير النتائج الأولية إلى أن حزب الشعب الهندي “بهاراتيا جاناتا” حقق فوزا ساحقا وتاريخيا في الانتخابات التشريعية في الهند، حيث حصل على أكثر من 272 مقعدا من أصل 543.

وتعهد مودي الذي سيصبح رئيسا لوزراء الهند، في تجمع شعبي أمام أنصاره في فادودارا، تعهد “بعهد جديد” يرتكز على انعاش الاقتصاد.

وقال مودي، إنه سيعمل بدأب من أجل صالح جميع الهنود. كما وعد بالتعاون مع أحزاب المعارضة.

فوز المعارضة في هذه الانتخابات، يعيد رسم المشهد السياسي في الهند، ويحول الحزب القومي الهندوسي إلى قوة سياسية وطنية على حساب حزب المؤتمر، الذي تقوده أسرة نهرو غاندي، والمعتاد على الحكم في البلاد، لكنه هزم في هذه الانتخابات.

وأعلنت صونيا غاندي وإبنها راهول، اللذان يقودان حزب المؤتمر، أنهما يتحملان مسؤولية الهزيمة النكراء التي مني بها الحزب.

وقالت رئيسة الحزب صونيا غاندي: “ إن الفوز والهزيمة جزء لا يتجزأ من الديمقراطية. أنا أتحمل مسؤولية هذه الهزيمة.”

ومن المتوقع أن تؤدي هذه الهزيمة إلى تغييرات داخل حزب المؤتمر.

وصول مودي إلى السلطة سيشكل تغييرا جذريا بالنسبة إلى الغرب، الذي قاطعه طيلة عشر سنوات بعد أعمال العنف الدامية في ولاية غوجارات في عام 2002. وأسفرت تلك الاضطرابات عن سقوط ألف قتيل معظمهم من المسلمين، وقد اتهم الزعيم الهندوسي، بأنه شجع أعمال العنف ضد المسلمين.