عاجل

اليوم ،تعليم الريادة لا يشمل سوى أقل من 30 ٪ من الأوروبيين خلال دراستهم .
بيد أن الشباب يغامرون حين نوفر لهم الرغبة والوسائل اللازمة. هذا هو ما تم القيام به في ميونيخ.

شركة Motius GmbH للبحوث والتطوير هي من المشاريع المتوسطة والصغيرة. انها تعمل مع أكبر شركات السيارات الألمانية .
تم إنشاؤها قبل عامين من قبل خمسة طلاب، ثلاثة منهم من المهندسين في الجامعة التقنية في ميونيخ التي ساعدتهم على البدء في مغامرة الريادة.

زياد بحروني ، الرئيس التنفيذي لشركة Motius GmbH ، يقول: “قبل كل شيء، انها فرصة الإلتقاء بالأشخاص الذين لديهم الإهتمامات ذاتها . الحصول على المنهجية والإستفادة من الاستشارات . المهم بالنسبة لي، هو الحصول على التدريب الشخصي “ .

هذه الشركة فتحت مكتبا في مسقط في سلطنة عمان و في جميع أنحاء منطقة الخليج. عدد العاملين فيها بدوام كامل بين خمسة الى عشرة اشخاص. زياد وشركاؤه ، أسسوا مجموعة من أكثر من مئتي موظف للعمل وفقا لمطالب الزبائن.

زياد بحروني ، يضيف قائلاً: “ الهدف الأول كان تكوين فريق حيوي متعدد التخصصات ، لذلك انه من الطلاب والخريجين و الباحثين الشباب … الهدف الثاني الذي تم تحقيقه هو ان نكون قريبين من توجهات السوق و الأبحاث الجديدة المتخصصة . انه إبتكار كبير بالنسبة لزبائننا “ . الجامعة التقنية في ميونيخ وضعت نظاماً بيئياً صحيحاً لتشجع روح المبادرة والابتكار .

دعم الشركات المبتدئة للطلاب هي الفكرة الأولى لخلق هذا الفرع التابع للجامعة التقنية في ميونيخ . هناك برامج للتوعية في مجال تنظيم المشاريع وتصميم النماذج والتدريب و توفير مصادر التمويل.

هيلموت شونونبرغ، الرئيس التنفيذي لشركة UnternehmerTUM GmbH ، يقول: “ نقدم الذين سيبدأون بالمشاريع لإصحاب رؤوس الأموال الإستثمارية بالإضافة إلى توفير فرص للحصول على أموال أوروبية. من بعد، نستثمر رأس المال المغامر ، الذي يبلغ حواليَ خمسة وعشرين 25 مليون يورو “ . منذ بداية التعاون مع الجامعة في العام 2002، تم إنشاء حوالي 380 شركة وخلق اكثر من أحدى عشرة وظيفة .

هيلموت شونونبرغ ، يقول:
“في ميونيخ توجد تقنيات عالية، كشركات مثل بي ام دبليو وسيمنز و ايرباص . بفضل شبكة إتصال كبيرة نتمكن من تقريب الشركات الناشئة بهذا النوع من الشركات . “

زياد بحروني ،الرئيس التنفيذي لشركة Motius GmbH ، يقول:
“ بالنسبة لنا، روح الفريق هي مفتاح النجاح. لا يوجد لدينا انتاج ، ولا ملكية فكرية ، لا نملك سوى نموذج أعمال وخدمات. دون فريق ، نحن لا شيء. “