عاجل

تحقيق خاص بيورونيوز حول الانتخابات الاوروبية والاحزاب المتطرفة في بريطانيا

تقرأ الآن:

تحقيق خاص بيورونيوز حول الانتخابات الاوروبية والاحزاب المتطرفة في بريطانيا

حجم النص Aa Aa

رئيس وزراء بريطانيا دايفد كاميرون وصف ذات مرة حزب الاستقلال البريطاني بالحزب المتعصب و رفض التعامل مع هذا الحزب الذي يظهر من خلال استطلاعات الرأي و كانه متقدم اليوم عن غيره ويصوت له بعض الوسطيين ايضا في بريطانيا.
فبمناسبة الانتخابات الاوروبية. جيمس فريني من يورونيوز اجرى هذا التحقيق في مدينة مانشستر البريطانية.

نايجل فرج هو رئيس حزب الاستقلال البريطاني ووعد الناخبين بان حزبه سيحدث زلزالا سياسيا هذا الشهر بمناسبة الانتخابات الاروبية ومناصروا هذا الحزب يسعون في حملتهم الانتخابية لجذب الناخبين الذين يصوتون عادة للاحزاب التقليدية.

خلال الشهر الماضي كان لحزب الاستقلال البريطاني مهرجان في مانشستر ثالث اكبر مدينة بريطانية و كانت دعوة لتغيير السياسة البريطانية الخاصة باستقبال المهاجرين ودعوة لاجل ان تتخلى بريطانيا عن الاتحاد الاوروبي و الانفصال عنه.

مدينة مانشستر كانت عصب الثورة الصناعية في بريطانيا والآن استُبدلت المصانعُ في المدينة الكبيرة بالشقق السكنية و المكاتب الفاخرة و النوادي المتخصصة بالمشروبات الروحية بينما نسبة البطالة في مدينة مانشستر تقارب الثماني بالمئة من عدد السكان.

حزب الاستقلال البريطاني يسعى لضمان تاييد المواطنين و خاصة الذين منهم يصوتون تقليديا لحزب العمال وتجدر الاشارة الى انه في احدى ضواحي مدينة مانشستر حل اليمينيون المتطرفون في المرتبة الثانية بالانتخابات الاخيرة.

من خلال جولة في شوارع مانشستر تمكن الملاحظة ان بعض الناخبين يؤيدون طرح حزب الاستقلال البريطاني الذي يطالب بالحد من هجرة غير الاكفاء الى بريطانيا :“لا يجب ان تُملى علينا القواعدُ من بروكسل فنحن ادرى باوضاع بلادنا و الهجرة الى بريطانيا تزيد عن الممكن” “سنصوت لنايجل فاراج Nigel Farage فهو على حق” “في بلدنا شباب يحتاجون الى العمل و يعود الحق بالعمل لهم لا للغرباء نحن لسنا ضد المهاجرين انما ضد كثافة هجرتهم” “ انهم كالفاشيين لا ينصفون المهاجرين ومن خلال الخبرة الشخصية نحن نعرف ان المهاجرين يعملون حيث لا يريد الاوروبيون ان يعملوا” “ لسنا نوافق على طروحات حزب الاستقلال بما يخص الهجرة” “طروحات الاحزاب المتطرفة خطرة لا نؤيد قياداتهم” .

جيمس فريني من يورونيوز تحدث مع John Bickley جون بيكلي و هو من الرواد السابقين في مجال الصناعة الموسيقية و كان من مؤيدي حزب المحافظين ويقول: “ ان مناصري حزب الاستقلال البريطاني خاب املهم من الاحزاب التي تسلمت السلطة “ اذا نظرنا الى الطبقة السياسية في الاحزاب البريطانية الرئيسية ندرك ان المسؤولين
لا يدركون هموم المواطنين و لا يعيشونها ولا يمكنهم التواصل جيدا مع الناخبين في غالبية الظروف”.

الاستاذ الجامعي روب فورد يشير الى ان طروحات الاحزاب المتطرفة تهدف الى جذب الطبقة العاملة . روب فورد صاحب دراس معمقة فيها شهادات و اقوال لمئة الف ناخب بريطاني بينهم ستة آلاف يقترعون لليمينيين المتطرفين ويقول الاستاذ الجامعي:” هنالك افراد في الطبقة العاملة لا يؤيدون سياسة الحكومة البريطانية و غالبا ما يتوقون الى الانصياع وراء الدعوة للتخلي عن الاتحاد الاوروبي و الحد من الهجرة الى بريطانيا. هنالك عدة مجموعات من الناخبين لاقتناعات مختلفة سيصوتون لحزب الاستقلال البريطاني “ .

المؤيدون لحزب يوكيب UKIP اي حزب الاستقلال البريطاني يكثرون من اللقاءات و الندوات بغية التاكد من جذب المقترعين المؤيدين لطروحاتهم .

وفي لقاء مع افظل خان Afzal Khan المرشح الى البرلمان الاوروبي عن حزب العمال البريطاني في مدينة مانشستر و هو الثاني على اللائحة الانتخابية لهذا الحزب ، قال العمدة السابق لمدينة مانشستر افظل خان :” يمكن التحدث عن استطلاعات الراي و الابحاث الاكاديمية و الاحصاءات و بالواقع ان صناديق الاقتراع اظهرت في الانتخابات الماضية ان حزب العمال حصد الاكثرية في مانشستر و خسر حزب الاستقلال البريطاني فحزب العمال سيقدم الحلول و حزب الاستقلال البريطاني لا يملك اي حل”.

في ختام تحقيقة اجرى جيمس فريني من يورونيوز مقابلة مع الاستاذ الجامعي روب فورد Rob Ford من جامعة مانشستر.

جيمس فريني من يورونيوز: دكتور روب الاستاذ المحاضر في العلوم السياسية من جامعة مانشستر نشرتم دراسة معمقة بعنوان ثورة على اليمين ماذا عن هذا الكتاب و عن النقد الذي فيه ؟

الاستاذ الجامعي روب فورد Rob Ford من جامعة مانشستر: اذا عدنا الى انتخابات عام الفين و عشرة نجد ان حزب الاستقلال البريطاني استقطب اصواتا عديدة كانت اساسا لحزب المحافظين. و اذا تعمقنا بالموضوع نجد ان الذين اقترعوا لحزب الاستقلال غالبيتهم من الطبقة العاملة و من اصحاب الدخل المحدود و من الناس الذين تضرروا من التقشف و اذا سالنا اليوم بعض الذين اقترعوا لديفد كاميرون بفعل عدم امتنانهم من سياسة سلفه غوردون نجد انهم سيعودون اليوم لانتخاب دايفد كاميرون بفعل امتنانهم من سياسة الحكومة البريطانية في الاعوام الخمسة الماضية

جيمس فريني من يورونيوز: الى اي مدى يمكن وصف حزب الاستقلال البريطاني بالظاهرة الاوروبية ضد السياسات الحالية؟

الاستاذ الجامعي روب فورد من جامعة مانشستر: ان حزب الاستقلال البريطاني يوكيب اليميني المتطرف يعمل منذ عشرين عاما و اليمينيون المتطرفون في اوروبا امثال Wilders فيلدرز و Le Pen لو بن و حزب الشعب في سويسرا و النمسا كلها احزاب تتشابه و هنالك ميل لدى الناخبين ان هذه الاحزاب قد تاتي بالتغيير بعد قرون من المراوحة.

جيمس فريني من يورونيوز: الان يد الاحزاب اليمينية المتطرفة ممدودة الى نايجل فاراج لاجل اقامة تحالف في البرلمان الاوروبي هل هذا الامر مفيد؟

الاستاذ الجامعي روب فورد من جامعة مانشستر: دخول حزب الاستقلال البريطان في تحالف كهذا غير جيد. فلكي يحتفظ هذا الحزب بقواعده و يبرهن انه حزب معاصر معتدل يجب ان لا يدخل في تحالفات مع تيارات متطرفة و هذا الامر مفيد على الصعيد الداخلي البريطاني لانه يبعد صبغة التطرف عن حزب UKIP يوكيب .