عاجل

تتار القرم يحيون الذكرى السبعين لمأساة تهجيرهم

تقرأ الآن:

تتار القرم يحيون الذكرى السبعين لمأساة تهجيرهم

حجم النص Aa Aa

أحيا تتار شبه جزيرة القرم الذكرى السبعين لمأساة تهجيرهم عن موطنهم القرم، حيث هجروا قسراً في 18من مايو عام 1944على يد نظام زعيم الإتحاد السوفيتي السابق جوزيف ستالين.

ورغم قرار السلطات الروسية في القرم منع إقامة أي تجمعات جماهيرية، إلا أن مدينة سيمفروبل عاصمة القرم شهدت تظاهرات لألاف التتار وسط حشد كبير من الشرطة الروسية وتحليق مكثف للطيران العمودي.

ولم تقتصر الفعاليات التضامنية على مدن شبه جزيرة القرم وحدها، فقد شهدت العاصمة الأوكرانية كييف تظاهرة حاشدة حضرها العديد من الشخصيات السياسية والوطنية وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.

هذه السيدة من التتار هاجرت من القرم الى كييف قبل عشر سنوات تقول:
“إن التتار الذين يعيشون في المنطقة التي يعيش فيها أقاربي، يعانون من الإذلال، البائعون لا يريدون بيعهم أي شيء أصبح السكان المحليون يشعرون بسلطة بوتين يقولون بانكم تستحقون الموت وليس لكن مكان في شبه جزيرة القرم”.

الجدير ذكره أن تتار القرم كانوا أشد الرافضين لضم هذه الجزيرة لروسيا، ولا يزالون يصرون على إنتمائهم لأوكرانيا.

مراسلة يويونيوز في كييف تقول:
“عندما غزت روسيا شبه جزيرة القرم، فر نحو ثمانية ألاف شخص إلى الأراضي الأوكرانية الرئيسية كان معظمهم من تتار القرم وإستقروا في كييف والمناطق الغربية وكان لكل منهم أمل أن هذه الهجرة هي هجرة مؤقته، وأنهم سيعودون في المستقبل القريب إلى وطنهم الأم كما حصل مع أجدادهم في العام1944.