عاجل

حادثة انفجار منجم سوما في تركيا و التي خلفت 301قتيل ، ستبقى راسخةً في أذهان الأتراك فهي الكارثة الأكثر دموية في تاريخ قطاع المناجم في تركيا

الصحافة التركية انتقدت إقدام السلطات على حظر الدخول لسوما خشية التظاهر هناك

العديد من العمال اضطرهم الفقر و الحاجة للعمل في المنجم رغم الاجر الزهيد
غولير ، أحد هؤلاء يقول
لقد عمل أبي هنا لمدة خمس سنوات ثم خرج للتقاعد ، لكنه عاد للعمل بعد ثلاثة أشهر من التوقف ، نظراً لكون أجرة عمال المنجم زهيدة ، كنت أتمنى أن أعمل في الإعلام الآلي ، و لكن عائلتي فقيرة فاضطررت للتوقف عن الدراسة و العمل لمساعدة والدي

عائلا ت الضحايا شيعت موتاها ، وسط موجة استياء عارمة ضد الشركة المشغلة لمنجم سوما ،و المتهمة بإعطاء الأولوية للمكاسب المالية على حساب سلامة موظفيها

و كان وزير الطاقة التركي تانر بالديز قد وعد بالتحقيق في الحادثة إذ يقول سيفتح تحقيق في الجانب التقني و الاداري و القانوني للحادثة ، و لا يهم إذا طال التحقيق القطاع الخاص أو العام

قوات الأمن فرقت بعنف نحو عشرة آلاف شخص تجمعوا في سوما، مطالبين باستقالة حكومة أردوغان ، مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه