عاجل

خمسة أشخاص قتلوا بسبب انفجار سيارة مفخخة استهدف حيا سياحيا تقطنه أغلبية مسيحية في مدينة كانو شمالي نيجيريا.

ولم تتبن أي جهة على الفور العملية، ولكن الشبهات تحوم حول مجموعة بوكو حرام المتطرفة التي دخلت في صراع عنيف ضد الدولة النيجيرية، وقتلت آلاف الأشخاص خلال السنوات الخمس الماضية.

وقد وصف الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان المجموعة بأنها القاعدة في غرب إفريقيا، وجاء تصريحه خلال تبني خمسة رؤساء أفارقة اجتمعوا في باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، خطة تحرك إقليمي للتصدي لجماعة بوكو حرام التي باتت تشكل تهديدا في إفريقيا.

وقد خطفت المجموعة أكثر من مائتي فتاة من إحدى المدارس الشهر الماضي وما زالت تحتجزهن، عارضة مقايضة السلطات لإطلاق سراحهن مقابل سراح أنصارها المعتقلين.