عاجل

حزب سيريزا اليساري المتشدد والمعارض لسياسة التقشف باليونان حقق تقدما امس الاحد بالعاصمة اثينا وفقا لاستطلاعات الرأي بعد انتهاء الدورة الاولى من الانتخابات المحلية، واظهرت الاستطلاعات التي بثتها وسائل اعلام يونانية ان مرشحي سيريزا لمنصب رئيس بلدية العاصمة ومحافظ منطقة اثينا يتقدمان على المرشحين الاشتراكيين اللذين يتوليان المنصبين حاليا.
مناصرون لحزب سيريزا:
“حزب سيريزا هو املنا الوحيد لاعادة ما اخذ منا “.
“سيريزا هو الشيء الجديد، هو خاصتنا، هو حركة نحن فيها اللاعبون والممثلون الاساسيون ولسنا متلقي الدعم”.
وحصل المرشحان المتقدمان على عشرين الى واحد وثلاثين بالمئة من الاصوات، يشار الى ان على المرشح ان ينال خمسين بالمئة من الاصوات للفوز بالدورة الثانية المزمع اجراؤها في الخامس والعشرين من ايار الجاري.
المحلل السياسي ديمترس تسيودراس:
“منذ ان شكل الاشتراكيون ويمين الوسط ائتلافهم الحكومي، حزب سيريزا اصبح المنتقد الرئيس لسياسات الائتلاف، والى جانب كونه صوتا للاحتجاج، يحاول سيريزا ان يضع برنامجا سياسيا واضحا يقنع الناخبين ان بامكانه ادارة البلاد” .
ويعتبر الائتلاف الحاكم في اليونان الانتخابات المحلية اختبارا في مواجهة قوم سيريزا المتصاعدة قبل الانتخابات الاوروبية.
يقول مراسل يورونيوز في اثينا جيانيسيز:
“لاول مرة بتاريخ السياسة اليونانية فان حزبا يساريا يصبح قريبا من الفوز في انتخابات البرلمان الاوروبي وامكانية الفوز بالانتاخبات الوطنية، ولانجاز ذلك، عليها نا تتغلب على اختلافاتها الداخلية فضلا عن الفوز بالدعم الاضافي من المصوتين التقليديين من القوى السياسية القريبة، من يمين الوسط ومن الشيوعيين”.