عاجل

عاجل

السلطات المالية تعلن الحرب على الطوارق

تقرأ الآن:

السلطات المالية تعلن الحرب على الطوارق

حجم النص Aa Aa

غداة مواجهات دامية بين جنود ماليين ومقاتلين طوارق أدت إلى مقتل ستة وثلاثين شخصا، بينهم ثمانية جنود تقريبا، في مدينة كيدال شمالي مالي، أرسلت سلطات باماكوا قواتها لاسترجاع المدينة من أيدي المتمردين.

وتزامنت الأحداث في بدايتها مع زيارة رئيس الوزراء المالي موسى مارا إلى شمال البلاد يوم السبت ما اضطره إلى الاحتماء بقاعدة عسكرية.

ويقول مارا الذي تعهد بقتال من أسماهم بالارهابيين دون هوادة، في إشارة إلى مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزاواد:

“هذا إعلان حرب ولا يمكن إعطاء وصف آخر لهذا العمل. جمهورية مالي من الآن وصاعدا هي في حالة حرب، وسنرد على ما يجر ي بالطريقة الملائمة”.

وكان مارا يقوم بزيارة كيدال للمرة الأولى منذ توليه منصبه الشهر الماضي، في إطار جهود مبذولة لإعادة إحياء محادثات تأجلت طويلا مع ممثلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد بشأن الحكم الذاتي.

وكانت حركة تحرير أزواد تمكنت من العودة إلى كيدال، إثر تدخل عسكري دولي قادته فرنسا أدى إلى طرد جهاديين من كبرى مدن الشمال، التي لا تسيطر عليها السلطات المالية، رغم انتشار جنود ماليين وفرنسيين وأمميين فيها.