عاجل

عاجل

هوة بين الشعب البريطاني وأوروبا

تقرأ الآن:

هوة بين الشعب البريطاني وأوروبا

حجم النص Aa Aa

الناخبون الأوروبيون ومن ضمنهم البريطانيون على موعد مع الانتخابات الأوروبية التي ستستهل يوم الثاني والعشرين وحتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري في ظل استمرار الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف ببلدان الاتحاد.

الانتخابات الأوروبية في بريطانيا التي تعتبر أول من يصوت بمعية هولندا تتزامن مع الاقتراعات المحلية. مواطنو لندن قالوا إنهم لا يعلمون الشيء الكثير عن أوروبا رغم انتماء بلدهم لهذه القارة.

عادل طالبة تقنية:“نحن لا نعلم شيئا عن الانتخابات الأوروبية، نحن بريطانيون ولكن لا نعلم شيئا عما يحدث في أوروبا، نحن مجرد جزء من أوروبا ولكن في الحقيقة لا نعلم شيئا، هل يجب علينا ذلك؟

ميكاييل هانتمان مدير ومسير شركة:” من حيث مشاركة المواطنين في ما يحدث في أوروبا، ليس هناك ما يكفي من الشفافية داخل ما يحدث في بروكسل ومدى ارتباطه بحياة الناس هنا.”

حزب الاستقلال البريطاني اليميني المشكك في الاتحاد الأوروبي والمناهض للهجرة يحظى بشعبية متزايدة في البلاد، ورغم التعليقات السلبية والعنصرية للحزب الذي يرأسه نايجل فرج إلا أن ذلك لم يؤثر على شعبيته.

كاتي غوزي الرئيسة التنفيذية لجمعية الإصلاح الانتخابي:” خمسة وتسعون بالمئة من الناخبين البريطانيين لا يعلمون شيئا عن الناخبين الأوروبيين إنها صدمة ومثال آخر عن الفجوة الحاصلة بين الناخبين البريطانين بخصوص الشؤون الأوروبية، هناك شيء بسيط جدا يمكن أن نقوم به وهو تغيير نظام التصويت،لا أحد من الأحزاب أو الناخبين يشبه إلى حد كبير النظام الحالي الذي نسير عليه.”

وتشير استطلاعات الرأي التي أجريت أخيرا إلى أن حزب الاستقلال سيحل في المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية الأوروبية، في حين سيحل حزب العمال في المركز الثاني وحزب المحافظين الذي يرأسه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في المركز الثالث وحزب الديمقراطيين الأحرار في المركز الرابع.