عاجل

تقرأ الآن:

"تمبكتو" تلفت الأنظار في مهرجان كان السينمائي


ثقافة

"تمبكتو" تلفت الأنظار في مهرجان كان السينمائي

فيلم “تمبكتو” لمخرجه الموريتاني عبد الرحمان سيساكو، ترك انطباعا إيجابيا خلال عرضه مؤخرا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في نسخته السابعة والستين.
الفيلم يسلط الضوء على الأوضاع الصعبة التي عاشتها مدينة تمبوكتو المالية، إبان سيطرة مجموعة إسلامية متشددة عليها.

يقول مراسل يورونيوز فريدريك بونسارد:“تمبكتو، هي رمز قوي جدا للمعرفة والثقافة والتعليم والدين أيضا، هل كان من المهم بالنسبة إليك أن تدور أحداث الفيلم في هذه المدينة؟”

فيجيبه المخرج:” نعم، لم أكن أعتقد أنه بعد فيلمي باماكو، سأتحول إلى تمبكتو، عندما أعنون أفلامي باماكو تارة وتمبكتو تارة أخرى، هي في الواقع وسيلة لتغيير مركز العالم”

تمبكتو، يغوص في الحياة اليومية لسكان مدينة تمبوكتو بعد وقوعها قبل عامين في قبضة إسلاميين متشددين، قاموا بتدمير الكثير من الأضرحة التاريخية والمواقع الأثرية وإحراق آلاف المخطوطات القديمة والنادرة”

يضيف المخرج:” في كثير من الأحيان تؤخد مدن بأكملها كرهينة، الثقافات تؤخذ كرهينة وهذا لعمري أخطر من احتجاز شخص أو شخصين، إنه تحامل على الدين وعلى التقاليد، وهو الأمر الذي لم أستطع تحمله كفنان، لقد عشت هذا وعانيت منه وأحاول الآن القيام بدوري عن طريق الإدلاء بشهادتي”

تمبكتوا أراده المخرج عبد الرحمان سيساكو صرخة في وجه تطرف يتدثر برداء الدين،
لكنه يقدم “الجهادي” كبشر وليس كآلة حرب ودمار، إنه فرد كبقية الأفراد، أخذت حياته منحى مغايرا لأسباب مختلفة، ورغم قناع القسوة الذي يرتديه، تتخلل حياة هذا الجهادي لحظات من الضعف.
الممثل هشام يعقوبي يتقمص دور أحد الجهاديين في تمبكتو ويقول:“كل ممثل يتقمص شخصية معينة، يجب برأيي أن يقدم رسالة،سواء من خلال شخصيتي كجهادي، أو من خلال الممثلة تولو في دور المرأة الطوارق، أو بينو، كرب عائلة وراعي أو عبد الكريم الذي تقمص أيضا شخصية جهادي.”

فيلم “تمبكتو” الذي يمثل القارة الإفريقية في مهرجان كان السينمائي، حظي بإعجاب وإشادة النقاد الفنيين واعتبروه أحد الأفلام المؤهلة للفوز بالسعفة الذهبية هذا العام.

اختيار المحرر

المقال المقبل
البوسني دانيس تانوفيتش يفوز بجائزة الإعلام الأوروبية

ثقافة

البوسني دانيس تانوفيتش يفوز بجائزة الإعلام الأوروبية