عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة السورية تلقي بظلالها على المشهد الفني


ثقافة

الأزمة السورية تلقي بظلالها على المشهد الفني

رغم الوضع الأمني الصعب، تحاول دار الأوبرا السورية القريبة من ساحة الأمويين وسط العاصمة دمشق، مواصلة عملها الفني، في أبريل الماضي تعرضت هذه الدار إلى هجمات بقذاف هاون، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص.

لين أربيد هي إحدى طلبة المعهد العالي للموسيقى، كانت موجودة في دار الأوبرا السورية عند وقوع الهجمات.
تقول:” عندما وقعنا أرضا، لم نشعر بوجع ولكننا اكتشفنا أننا ننزف، حملنا الجيش إلى المستشفى وهناك تلقينا الإسعافات اللازمة”

لما صلوح مديرة دار الأوبرا، تشعر بأسى كبير لرؤية البعض من زملائها في الوسط الفني، يفقدون حياتهم جراء الصراع الدائر في سوريا.

تقول مديرة دار الأوبرا : “ منهم من قتل على الفور في حين أن البعض الآخر نقلوا إلى المستشفى وفارقوا الحياة في وقت لاحق، من المحزن حقا ان ترى اصدقائك الذين عملت معهم لسنوات يموتون أمامك”

قائد الفرقة السيمفونية الوطنية السورية ميساك باغبودريان يقول من ناحيته :” ليس من السهل أبدا العزف، عندما نسمع كل يوم أن الناس يموتون وأن الأطفال يفقدون حياتهم، أو عندما تلقى القذائف على الأوبرا، فقدنا زملائنا وفقدنا أصدقائنا، لكن علينا مواصلة حياتنا”

لا شك أن الأزمة السورية، كان لها انعكاس سلبي على الإنتاج الفني الذي تراجع بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
نسخة مجرية للكوميديا الموسيقية "ماما ميا"

ثقافة

نسخة مجرية للكوميديا الموسيقية "ماما ميا"