عاجل

تقرأ الآن:

أوهريد: قدس البلقان


life

أوهريد: قدس البلقان

أوهريد هي واحدة من أقدم المستوطنات البشرية في أوروبا. ساكنوها الأوائل، اطلقوا عليها اسم “ مدينة الأضواء “، لانها تفخر بتاريخ غني ، كانت مركزا
تجاريا مهماً على الطريق الأكثر شهرة في العالم.

ميلشو جورجيفسكي ، مؤرخ الفن يقول: “ Via Egnatia فيا إكناتيا ، كانت واحداة من الطرق الرئيسية في الامبراطورية الرومانية. انها تربط روما بالقسطنطينية ، كانت لها تأثير على المدينة لأن الكثير من الناس مروا بهذه الطريق. كانت هناك العديد من الصفقات ، والكثير من الثقافة. “

الكثير من الأحجار الأثرية في المدينة بانتظار الكشف عنها . في وسط المدينة ، مؤرخو الفن ، والمهندسون المعمارييون و علماء الآثار يعملون معا لإظهار هذه الكنوز الخفية للضوء ، من بينهم بويان تانسكي .

هو و فريقه مثلاً إكتشفوا أحد الحمامات الرومانية . انه يعود إلى نهاية القرن الأول قبل الميلاد.

عالم الآثار بويان تانسكس، يقول:
“اكتشفنا أحد المباني الرومانية . هنا، جزء صغير من المبنى الروماني، انه الحمام. له فسيفساء جميلة مصنوعة من الحجر الأسود والأبيض. . كنت أعمل هنا حين تم اكتشافه. الأمر كان مثيراً لأنه النوع الوحيد من الفسيفساء في مقدونيا “ .

على مر الزمن، المدينة اصبحت مركزا للثقافة البيزنطية والمسيحية.

مدينة سكنها بعض العلماء المعروفين ، من بينهم القديس نعوم والقديس سانت كليمنت الذي عمل هناك لمدة ثلاثة عقود ومازال مقدساً من قبل
السكان المحليين .

اندريانا باسوسكا، مرشدة سياحية، تقول: “انه الراعي و الحامي ، انه القديس المنقذ لهذه المدينة ، في الواقع ، بذراعيه، يمسك مدينة أوهريد وجامعتها ايضاً . “

انها كانت أول جامعة سلافية ، أسسها القديس كليمنت منذ 1100 الف ومئة عام ، يعُتقد أنه هو الذي وضع الأبجدية السيريلية الحديثة.

المرشدة السياحية، اندريانا باسوسكا، تضيف قائلة: “في هذه الجامعة تعلم أفضل الأساتذة وأفضل الأساقفة و رؤساء الأساقفة ، انهم نشروا الأدب السلافي ، والثقافة ، والغناء والفن في انحاءالبلقان وأوروبا. “

وفقا للأسطورة، 365 دير وكنيسة في وحول أوهريد – واحد لكل يوم من أيام السنة . المدينة كانت مطرانية هامة ، يطلق عليها اسم “ قدس البلقان “.

لغاية اليوم ، العديد من المجوهرات القديمة لا تزال تنتشر حول البحيرة ، واحدة منها كنيسة القديسة صوفيا التي شيدت قبل ألف سنة .

مؤرخ الفن ، جورجيفسكي ، يقول: “ كانت الكنيسة الرئيسية التي شهدت مراسيم جميع الأعياد والمناسبات الكبيرة للأرثوذكسيين والمسيحين . حين أدخل إلى هذه الكنيسة أشم رائحة الزمن. “ اللوحات الجدارية على الطراز البيزنطي تعود للقرن الحادي عشر، إستخدام الألوان كان وفقاً لتقنية خاصة. عمال الترميم مثل فلادو ميوكوفسكي ، أعاد الحياة مجدداً للرسوم الجدارية التالفة باستخدام الألوان المائية . فلادو ميوكوفسكي، مرمم يعمل في المركز الوطني للحفظ – سكوبيا، يقول: “ من المعروف أنه في هذه الفترة، الفنانون كانوا يستخدمون طبقات سميكة من الجص، التي كانت تستغرق وقتا أطول لتجف ، كانوا يرسمون على الجص الرطب قبل أن يجف.” “ إنه شعور كبير عند الانتهاء من اللوحة ، لأننا حفظنا تحفة أخرى للأجيال القادمة. “ في العدد المقبل من سلسلة “ الحياة المقدونية “ سنقوم بزيارة وادي ماتكا، وسنتعرف على كهف صوفي. وسنقوم بزيارة بحيرة دوجران ، لنتعرف على نمط الحياة التقليدية للصيادين هناك .

اختيار المحرر

المقال المقبل
أذربيجان: كنز من الماضي العريق

life

أذربيجان: كنز من الماضي العريق