عاجل

من مدينة رينكيبي Rinkeby السويدية ايفي كوتسوكوستا من يورونيوز تقدم لكم هذا التحقيق حول اوضاع المهاجرين في هذه المدينة التي يتقدم فيها انتخابيا وتدريجيا اليمين المتطرف السويدي.
يبلغ عدد سكان رينكبي Rinkeby خمسة عشر الف نسمة غالبيتهم من المهاجرين القادمين من افريقيا و من الشرق الاوسط. ثلث سكان المدينة عاطلون عن العمل و حوالي العشرين بالمئة من سكان المدينة ولدوا في السويد.
سالنا البعض ن ما يصادفونه فاجابوا:” ذات يوم كنا نتنزه فتعرض لنا بعض الناس و و اخذوا يسالوننا ماذا تعملون هنا و يعترضوننا و ذات يوم سبعة اشخاص اعترضوا احد الاشخاص و ضربوه ومرة فتاة تلفظت بكلام جارح امام احد المهاجرين” “ انهم يكرهون المسلمين لا يكرهون كل المهاجرين بل المسلمين وهم لا يستوعبون ما قد يحصل لو توقف الغرباء عن العمل هنا ليومين او ثلاثة” .
احداث عنف لم يكن يتوقعها احد حصلت في السويد خاصة في ضواحي مدينة ستوكهولم وتجدر الاشارة ان البطالة مضاعفة نسبتها لدى المهاجرين و تكثر لدى فئة الشباب الذين هم دون الخامسة و العشرين.
تقول استاذة في مادة التاريخ : نصادف مشاكل لم نكن نصادفها من قبل فهنالك ناس دون مأوى و شعوبيون و متعصبون يردون كل المشاكل الى وجود المهاجرين و يشيرون الى ان التخلص من الهجرة الى بلادهم هو حل لمشاكلهم .
ابراهيم عمره واحد و ثلاثون عاما ممثل كوميدي يعمل في السويد هو من اصول افريقية و لكنه ولد في السويد و يصف الاوضاع بالصعبة:” يقول انه سويدي و لكنه لا يشبه السويديين و عليه العمل كثيرا و يعطونه ادوار تمثيلية خاصة كتمثيل دور المهرب او السارق و يضيف انه يرغب بتمثيل دور الشرطي”
الجدير بالذكر ان طلبات اللجوء الى السويد تضاعفت خلال السنوات الاخيرة خاصة من قبل المواطنين السوريين المهاجرين.