عاجل

تقرأ الآن:

شريط "عملية البحث" في مسابقة مهرجان كان


فرنسا

شريط "عملية البحث" في مسابقة مهرجان كان

بعد النجاح الذي حققه شريطه “الفنان” قبل عامين، يعود المخرج الفرنسي ميشال حزان افيسيوس إلى مهرجان كان السينمائي ليخوض المنافسة بفيلمه “عملية البحث“، ليروي الحرب الثانية على الشيشان والفضاعات التي ارتكبت خلالها عام تسعة وتسعين.

حرب دارت وسط صمت مطبق، وقليلون من تولوا روايتها، ويقول حزان افيسيوس:

“يعمل الفيلم وفق محركات أخرى، وهناك أشياء كانت تدفعني بشكل يختلف عما حدث معي في فيلم الفنان. إذن قد لا يكون هناك انسجام البتة بين الشريطين، وقد تنعدم العلاقة بينهما، ولكن هذه هي طريقتي. قد يكون هناك ضغط اليوم، ولكن إلى حد الآن كل شيء هو على ما يرام”.

وعوض تركيز المخرج على ما يجري في الجبهة، فقد اختار متابعة مصير أربع شخصيات سيقودها الصراع إلى أن تتقاطع فيما بينها.

الشخصيات طفل شهد مقتل والديه، وشقيقته الكبرى التي نجت من المجزرة، ومجندة روسية نزع عنها الجيش انسانيتها، وفتاة مكلفة بمهمة لدى الاتحاد الأوروبي مقتنعة بأنه يمكن للأفكار أن تنتصر على الإدارة.

ولا يتبنى الفيلم وجهة نظر أي من طرفي الصراع، ولكنه يتحدث عمن يتحمل وزر الحرب، من عسكريين ومدنيين.