عاجل

فتحت مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية أبوابها في هولندا صباح اليوم ، لاقتراع أوربي يهدف إلى انتخاب النواب الـ751 في البرلمان الأوروبي لولاية من خمس سنوات. يمكن لهولندا أن تشارك فيه 26 مقعدا ،إنتخابات تمتد على مدى 4 أيام في الدول الثمان والعشرين الأعضاء في الإتحاد الأوربي، وتشير التوقعات إلى أن الأحزاب المشككة بالبناء الأوربي
والشعبوية ستحقق نتائج تاريخية في عدة بلدان على غرار حزب الحرية الهولندي بزعامة غيرت فيلدرز الذي أدلى بصوته في إحدى المدارس في لاهاي :“اليوم ليس يوما جيد للديمقراطيين للإنتخاب فقط، بل هو أيضا يوم إنتخابات تاريخية فلأول مرة في عدة بلدان أوربية و منها هولندا يمكن للمشككين في بالبناء الأوربي أن تشكل القاعدة عددهم لم يرتفع من قبل كما هو الحال الأن.”
إنتخابات سجلت نسبة8 في المئة في حدود الساعة العاشرة نسبة أقل من إنتخابات 2009 التي سجلت 9 في المئة في حدود الفترة نفسها، ويبدو أن التوجهات السياسية لفيلدرز لا تستهوي العديد من الناخبين على غرار هذه الناخبة التي تقول :“لدي طريقة مختلفة تماما في التفكير، يمكن له أن يؤمن بما يريد وأن يقول ما يريد لكنه من المؤسف أن تتبع مجموعة كبيرة أفكاره .”
و يقول ناخب أخر:” هناك عدة مشاكل، وهو يتحدث عنها لكن من الأفضل لو كان له الحلول لهذه المشاكل لا كان رأينا مخالفا “ وتشير إستطلاعات الرأي أن الناخبين التقليديين في حزب الحرية هم الأقل ميلا للتوجه إلى صناديق الإقتراع. و يقول موفد قناة يورونيوز إلى هولندا أولاف برانس:” المشاركة تعد من بين أهم العوامل في هذه الإنتخابات حيث تشير إستطلاعات الرأي أن أقل من ثلث الناخبين الهولنديين سيتوجهون إلى مكاتب الإقتراع.”