عاجل

باركليز غرم بأكثر من ثلاثة وأربعين مليون دولار لتلاعبه في أسعار الذهب، وذلك بعد يوم واحد من غرامة تكبدها المصرف البريطاني جزاء تزوير أسعار الفائدة ليبور.
سلطة السلوك المالي تحدثت عن خروقات من باركليز في الفترة من ألفين وأربعة وحتى ألفين وثلاثة عشر، ولو أن الحدث الرئيسي وقع في حزيران/ يونيو، ألفين واثني عشر.

الغرامة تتعلق بقضية واحدة وليست جزءا من تحقيق أوسع في سوق الذهب، ولو أن باركليز هو أول بنك يعاقب على محاولة التلاعب في سوق الذهب،.
العقوبة تمثل ضربة أخرى لمحاولات باركليز وضع مشاكل الماضي في طي النسيان.